24 أيلول سبتمبر 2015 / 07:09 / منذ عامين

أزمة المهاجرين تعيد الزمن إلى الوراء في العلاقات بين كرواتيا وصربيا

زغرب/بلجراد (رويترز) - عادت عقارب الساعة إلى الوراء يوم الخميس بعد 15 عاما من المصالحة بين كرواتيا وصربيا إذ تبادلتا قرارات المنع فيما أضرت أزمة المهاجرين في أوروبا بالعلاقات في منطقة غرب البلقان المضطربة.

مهاجرون يصطفون عند الحدود الصربية مع كرواتيا يوم 21 سبتمبر أيلول 2015. تصوير: تصوير: أنطونيو برونيتش - رويترز

ومع تدهور العلاقات إلى أسوأ مستوياتها منذ الإطاحة بالزعيم الصربي الراحل سلوبودان ميلوسيفيتش عام 2000 تبادل الخصمان اليوغوسلافيان السابقان قرارات المنع إذ منعت البضائع والشحنات الكرواتية من دخول صربيا ومنعت السيارات المسجلة في صربيا من دخول كرواتيا.

وتطالب كرواتيا -التي خاضت حربا ضد متمردين صرب تدعمهم بلجراد من 1991 إلى 1995 حتى تحصل على استقلالها من يوغوسلافيا الشيوعية- صربيا بوقف توجيه عشرات الآلاف من المهاجرين عبر الحدود المشتركة بين البلدين وقالت إنه لا يمكنها استيعاب تدفقهم.

ووسط معلومات متضاربة من الجانبين قال شهود إنه تمت إعادة صرب من على الحدود الكرواتية لكن وزير الداخلية الكرواتي ألقى باللوم على عطل في نظام الكمبيوتر.

لكن صربيا لم تقتنع وردت بلهجة تعيد إلى الأذهان تصريحاتها عند انهيار يوغوسلافيا السابقة قبل 20 عاما إذ قالت وزارة الخارجية الصربية إن الإجراءات الكرواتية تشبه القوانين العنصرية التي طبقها النظام النازي في كرواتيا إبان الحرب العالمية الثانية.

وأضافت ”بطبيعتها القائمة على التمييز لا يسعك سوى تشبيهها بالإجراءات التي اتخذت في الماضي أثناء كرواتيا المستقلة الفاشية.“

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below