25 أيلول سبتمبر 2015 / 20:54 / بعد عامين

حكومة بوركينا فاسو تحل وحدة الحرس الجمهوري بعد الانقلاب الفاشل

واجادودو (رويترز) - أفادت مراسيم أذيعت في التلفزيون الرسمي بأن حكومة بوركينا فاسو قامت بحل وحدة الحرس الجمهوري التي احتجزت الرئيس ورئيس الوزراء رهائن في انقلاب فاشل قبل أسابيع من الانتخابات.

جنود من الحرس الرئاسي في واجادوجو يوم 20 سبتمبر ايلول 2015. تصوير: جو بيني - رويترز.

كما قررت الحكومة في أول اجتماع لها منذ عودة الرئيس ميشيل كفاندو للسطة يوم الأربعاء الماضي عزل الوزير المسؤول عن الأمن وتشكيل لجنة لتحديد المسؤولين عن الانقلاب.

وأعطيت اللجنة مهلة 30 يوما لتقديم تقرير عن الانقلاب الذي بدأ يوم 16 سبتمبر أيلول. وستلي ذلك محاكمات.

وأعلن تلفزيون آر.تي.بي. ان ”المحاكمات القانونية ستجري ضد الذين قاموا (بالانقلاب) والمتواطئين معهم.“

كما ألغى مجلس الوزراء منصب رئيس المجلس العسكري للرئيس.

ووفقا لاحصائية حكومية رسمية أعلنت يوم الجمعة قتل 11 شخصا وأصيب 271 شخصا آخرين عشية الانقلاب عندما اشتبك جنود حرس الرئاسة مع المحتجين المناهضين للانقلاب في شوارع العاصمة واجادوجو.

وقال قائد الجيش الجنرال بنجرينوما زاجري في بيان ”عملية نزع سلاح الحرس الرئاسي بدأت بالفعل صباح اليوم الجمعة. وبدأ حزم أسلحتهم بعد الظهر.“

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below