27 أيلول سبتمبر 2015 / 20:04 / بعد عامين

مقابلة-حلف الأطلسي: هناك حاجة لتنسيق أمريكي روسي بشأن سوريا لتجنب "حوادث"

نيويورك (رويترز) - قال ينس شتولتنبرج الأمين العام لحلف شمال الأطلسي يوم الأحد إنه على استعداد لمناقشة الشأن السوري مع روسيا وأكد على ضرورة التنسيق لتجنب أي ”حوادث“ بين القوات الروسية وقوات تقودها الولايات المتحدة في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

الأمين العام لحلف الأطلسي ينس شتولتنبرج يتحدث في ليتوانيا يوم الثالث من سبتمبر ايلول 2015. تصوير: اينتس كالنينس - رويترز.

وفي مقابلة مع رويترز على هامش اجتماعات الجمعية العام للأمم المتحدة في نيويورك قال شتولتنبرج رئيس الوزراء النرويجي السابق إن ”من المبكر جدا الجزم“ بما تخطط له روسيا في سوريا لكنها زادت وجودها العسكري هناك بما يشمل طائرات ودفاعات جوية.

وقال شتولتنبرج ”بالطبع هناك حاجة للتأكد من عدم وقوع أي حوادث ووضع آليات لعدم التعارض في ظل الوجود العسكري الروسي المتزايد والمساعي التي يقوم بها تحالف يقاتل تنظيم الدولة الإسلامية.“

ويجتمع شتولتنبرج بوزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في نيويورك يوم الاثنين وقبل ذلك حث روسيا على ”لعب دور بناء ومتعاون في قتال تنظيم الدولة الإسلامية“ مضيفا أن دعم الرئيس السوري بشار الأسد ”لا يمثل مساهمة فعالة لإيجاد حل.“

وقال ”هناك حاجة على الأقل لتجنب التعارض بين وجود قوات عسكرية روسية في سوريا ووجود قوات التحالف التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية“ مؤكدا أنه رحب باتصالات جرت بالفعل بين الولايات المتحدة وروسيا.

وفي وقت سابق يوم الأحد قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن من المهم تنسيق كل الجهود ضد تنظيم الدولة الإسلامية لكنه أضاف أن هذا لم يتحقق بعد.

وحين سُئل عن الغارات الجوية التي شنتها فرنسا بمعزل عن التحالف قال شتولتنبرج إنه يرحب ”بجهود جميع الدول الأعضاء في القتال ضد داعش.“

ولم يستبعد شتولتنبرج دورا موسعا للحلف الذي يضم في عضويته 28 بلدا في قتال الدولة الإسلامية لكنه رفض القول إن كان هذا ما سيؤول إليه الأمر.

وقال ”أعتقد أني سأرتكب خطأ إذا أعلنت أو تكهنت بأي أدوار إضافية. علينا تدارس الإمكانية والتوقيت.“

وأضاف شتولتنبرج أن ”صمود“ وقف إطلاق النار في شرق أوكرانيا كان ”مشجعا“ حيث تدعم روسيا انفصاليين مناوئين لكييف لكنه قال إنه ”سيتوخى الحذر في التكهن بأي علاقة بين أوكرانيا والوجود الروسي في سوريا.“

وأضاف ”لا يزال هناك وجود عسكري روسي مهم.. سواء قرب حدود أوكرانيا أو داخل أوكرانيا. يحدث هذا في نفس الوقت الذي نرى فيه هدوءا مؤقتا في القتال.“

وقال شتولتنبرج إن الموقف في شرق أوكرانيا لا يزال ”هشا للغاية“ ودعا روسيا لاحترام كامل لاتفاق السلام الموقع في مينسك في فبراير شباط الماضي بإيقاف كل أشكال الدعم وسحب جميع القوات.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below