27 أيلول سبتمبر 2015 / 21:14 / منذ عامين

حزبان داعمان لاستقلال قطالونيا يسيطران على برلمان الإقليم

مدريد (رويترز) - حصل حزبان انفصاليان على أغلبية مطلقة من مقاعد برلمان قطالونيا يوم الأحد لتتعزز فرص المواجهة مع الحكومة المركزية الإسبانية حول استقلال الإقليم.

أرتور ماس القائم بعمل رئيس حكومة إقليم قطالونيا يقوم بتحية مؤيديه يوم الاحد. تصوير: اندريا كوماس - رويترز.

وأظهرت نتائج رسمية حصول حزب ”معا من أجل نعم“ على 62 مقعدا في البرلمان المكون من 135 مقعدا في الإقليم الغني الواقع بشمال شرق إسبانيا بينما حصل حزب يساري أصغر على عشرة مقاعد.

وحصل الحزبان معا على 47.33 بالمئة من الأصوات.

وقال أرتور ماس القائم بعمل رئيس حكومة إقليم قطالونيا للمؤيدين بعد فرز 70.78 بالمئة من الأصوات ”لقد صوت القطالونيون بنعم للاستقلال.“

وقبل التصويت قال الحزبان إنهما سيعلنان الاستقلال من جانب واحد خلال 18 شهرا وهو أمر تقول الحكومة المركزية في مدريد إنها ستلجأ إلى القضاء لمنعه لأنه أمر لا يسمح به الدستور الإسباني.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below