28 أيلول سبتمبر 2015 / 08:39 / بعد عامين

استطلاعان يظهران انقسام البريطانيين بشأن البقاء في الاتحاد الأوروبي

لندن (رويترز) - أوضح استطلاعان للرأي نشرت نتائجهما يوم الاثنين أن الفجوة بين البريطانيين الذين يريدون البقاء في الاتحاد الأوروبي ومن يريدون الانسحاب منه ما زالت ضئيلة قبل إجراء استفتاء على العضوية بنهاية عام 2017.

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون خلال قمة استثنائية لزعماء الاتحاد الأوروبي في بروكسل سوم 23 سبتمبر أيلول 2015. تصوير: فرانسوا لينواه - رويترز.

وتعهد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بإعادة التفاوض على عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي قبل إجراء الاستفتاء. وقال إنه يريد أن تبقى بريطانيا عضوا في الاتحاد الأوروبي بعد إصلاحه ولكنه لم يستبعد أي شيء إذا لم تحدث التعديلات التي يريدها.

وأظهر استطلاع للرأي أجراه مركز يوجوف في الفترة من 17 وحتى 22 سبتبمر أيلول واستطلع آراء 2781 بالغا أن 41 بالمئة يريدون الانسحاب من الاتحاد الأوروبي في حين يفضل 38 بالمئة البقاء ولم يحدد 17 بالمئة رأيا بعد.

ولكن استطلاعا منفصلا استطلع آراء 1008 بالغين وأجري في 21 و22 سبتمبر أيلول أوضح أن من يريدون البقاء في الاتحاد الأوروبي نسبتهم 43 بالمئة في حين يريد 40 في المئة الانسحاب ولم يحدد 17 بالمئة أيضا رأيا بعد.

إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below