28 أيلول سبتمبر 2015 / 13:15 / بعد عامين

إصابة خمسة أطفال في انفجار قنبلة بجنوب شرق تركيا

ديار بكر (تركيا) (رويترز) - أصيب خمسة أطفال يوم الاثنين حين انفجرت قنبلة بشارع في مدينة ديار بكر التركية التي شهدت اشتباكات أسفرت عن سقوط قتلى في الأسابيع الأخيرة بعد انهيار وقف لإطلاق النار بين الحكومة والمقاتلين الأكراد.

محتجون يشتبكون مع شرطة مكافحة الشغب في دياربكر بتركيا يوم 13 سبتمبر ايلول 2015. تصوير: رويترز.

وذكرت مصادر أمنية أن رجلا ملثما قتل شرطيا وأصاب آخر في مدينة أضنة التي تسكنها أغلبية كردية.

ومنذ يوليو تموز تشهد منطقة جنوب شرق تركيا التي يغلب على سكانها الأكراد أعنف قتال منذ التسعينات حين شنت أنقرة ضربات جوية ضد حزب العمال الكردستاني في تركيا والعراق. وقتل ما يربو على 100 من رجال الأمن ومئات المقاتلين.

وأعلن مكتب حاكم الإقليم ان مسلحين فتحوا النار على سيارة كان يستقلها رئيس بلدية سانيلورفا.

وذكرت تقارير إعلامية أن رئيس البلدية نهاد قهوجي الذي ينتمي لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا لم يصب بأذى.

وفي وقت سابق يوم الاثنين قالت مصادر أمنية إن خمسة جنود أصيبوا في مدينة تاتوان جراء انفجار قنبلة زرعت بجانب الطريق.

وقالت محطة (تي.آر.تي) التلفزيونية الحكومية إن الجيش نشر لقطات مصورة قالت إنها تظهر ضربات صاروخية موجهة ضد أهداف تابعة لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق نفذها الجيش يومي 25 و26 سبتمبر أيلول.

وأضافت المحطة أن الضربات أسفرت عن تدمير ملاجئ لجأ إليها المتمردون اتقاء للضربات وكذا مستودعات للأسلحة. وهو ما أسفر عن مقتل أكثر من عشرين من أفراد حزب العمال الكردستاني.

وفي مرات سابقة وجه زعماء أكراد عراقيون والحكومة المركزية في بغداد انتقادات لمثل هذه الضربات على الأرض العراقية.

وأصيب الأطفال في منطقة سور في ديار بكر التي شهدت اشتباكات في الآونة الأخيرة بين قوات الأمن وحزب العمال الكردستاني. وقال مسؤول بمستشفى إن الانفجار نجم عن قنبلة لكنه لم يذكر تفاصيل.

وديار بكر هي أكبر مدينة في جنوب شرق تركيا الذي يعيش به معظم أكراد البلاد البالغ عددهم 15 مليون نسمة.

وقالت وكالة أنباء محلية إن قوات مكافحة الإرهاب داهمت مكاتب وكالات إعلامية تتهمها السلطات بالتعاطف مع قوميين أكراد واعتقلت 32 شخصا.

وتفرض السلطات حظر التجول من حين لآخر في منطقة سور.

وتصنف الولايات المتحدة وتركيا والاتحاد الأوروبي حزب العمال الكردستاني جماعة إرهابية وهو يشن حملة من أجل مزيد من الحكم الذاتي منذ عام 1984 لكن محادثات السلام التي بدأت عام 2012 حققت قدرا من الهدوء في جنوب شرق البلاد.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية-تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below