28 أيلول سبتمبر 2015 / 13:55 / بعد عامين

المئات يتجمعون في هونج كونج في ذكرى الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية

هونج كونج (رويترز) - تجمع يوم الاثنين نحو ألف ناشط من دعاة الديمقراطية خارج مقر الحكومة في هونج كونج لإحياء الذكرى السنوية الأولى لاحتجاجات أصابت أجزاء من المدينة بالشلل لأسابيع لكنها فشلت في حمل بكين على إجراء إصلاحات انتخابية في مدينة المال الشهيرة.

متظاهرون مؤيدون للديمقراطية يحملون المظلات الصفراء خارج مقر الحكومة في هونج كونج يوم الاثنين. تصوير: تايرون سيو - رويترز

ونظمت المظاهرات العام الماضي عندما تدفق النشطاء على الطرق السريعة في هونج كونج للمطالبة بالديمقراطية الكاملة وصارت الاحتجاجات أكبر تحد سياسي للحزب الشيوعي الحاكم في بكين منذ سنوات.

وبدت الشرطة يوم‭ ‬الاثنين حريصة على ألا يتكرر احتلال المحتجين للشوارع وزاد عدد أفرادها بكثير على عدد النشطاء الذين لم يتمكنوا من الوقوف دقيقة حدادا قبل السادسة مساء بالتوقيت المحلي (1000 بتوقيت جرينتش) لإحياء ذكرى إطلاق الشرطة قنابل الغاز المسيل لتفرقة المتظاهرين.

واتهم بعض النشطاء الشرطة بتخريب محاولتهم للوقوف دقيقة حدادا.

وقال الزعيم الطلابي جوشوا وونج لرويترز إن الذكرى تمثل وقتا للتفكير في وسائل تحقيق تقدم على طريق الديمقراطية مشيرا إلى كلمات بيني تاي المؤسس المشارك لحركة الاحتجاج التي استهدفت احتلال وسط المدينة.

وقال تاي إن الهدف من الحركة التي بدأت باحتلال وسط المدينة هو إيقاظ وعي الجمهور في هونج كونج على أهمية الديمقراطية. وقال أيضا إنه يعتقد أن هذا الهدف تحقق بأكثر مما كان متوقعا.

وعادت هونج كونج التي كانت مستعمرة بريطانية إلى الحكم الصيني عام 1997 بمقتضى اتفاق سمي ”دولة واحدة ونظامان“ أعطى المدينة قوانين منفصلة وقضاء مستقلا لكن السلطة العليا تركت للصين.

وأخفقت الاحتجاجات التي استمرت 79 يوما العام الماضي في اقناع الصين بالسماح بانتخابات ديمقراطية كاملة لاختيار رئيس السلطة التنفيذية المقبل لهونج كونج في 2017 بدلا من اختياره من قائمة من المرشحين المؤيدين للصين ولكن سكانا يقولون إن المظاهرات أدت إلى صحوة سياسية.

وحمل كثير من المتظاهرين يوم الاثنين مظلات صفراء صارت رمزا للاحتجاج بعد أن استخدمها متظاهرون في اتقاء قنابل الغاز المسيل للدموع. كما رفعوا لافتات تصف رئيس السلطة التنفيذية في هونج كونج الموالي للصين بالشيطان.

ونظم موالون للصين تجمعات صغيرة بالقرب من تجمع النشطاء وتبادل الجانبان السباب دون عنف.

ودعت منظمة العفو الدولية يوم الاثنين إلى إطلاق سراح ثمانية نشطاء صينيين يواجهون أحكاما بالسجن لفترات طويلة بسبب نشرهم رسائل وصورا أيدت الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية في هونج كونج العام الماضي.

واعتقل ستة من النشطاء بتهم ”التحريض على تقويض سلطة الدولة“ بعدما رفعوا لافتات تحمل رسائل مثل ”ندعم الكفاح في هونج كونج من أجل الحرية“ ويواجهون عقوبة السجن لمدة تصل إلى 15 عاما في حالة الإدانة.

إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below