2 تشرين الأول أكتوبر 2015 / 09:44 / بعد عامين

تركيا تقتل أكثر من عشرة مقاتلين أكراد وتعتقل 44 في اسطنبول

جنود أتراك على متن دبابة و مدرعة في جنوب شرق تركيا يوم 28 سبتمبر أيلول 2015 - رويترز

ديار بكر (تركيا) (رويترز) - قال مسؤولون وتقارير إعلامية إن قوات الأمن التركية قتلت أكثر من عشرة أشخاص يشتبه في أنهم مقاتلون أكراد في ظل تصاعد الاشتباكات في جنوب شرق البلاد كما اعتقلت 44 شخصا في اسطنبول للاشتباه في صلتهم بالمتمردين.

ولم يتضح على وجه التحديد عدد القتلى الذين سقطوا في سلوان وهي بلدة بإقليم ديار بكر بجنوب شرق البلاد. وقال مصدر أمني إن عدد القتلى يتجاوز عشرة وكلهم أفراد في حزب العمال الكردستاني المحظور.

وبدأت حملة تركيا ضد حزب العمال الكردستاني في يوليو تموز بعد انهيار اتفاق لوقف إطلاق النار استمر عامين ونصف العام وتصاعدت الحملة قبل الانتخابات العامة المبكرة المقررة في أول نوفمبر تشرين الثاني. وقتل أكثر من 120 من أفراد الأمن ومئات المقاتلين.

وذكرت صحيفة حريت أن من بين معتقلي يوم الجمعة مسؤولين محليين من حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد الذي تتهمه الحكومة بأن له صلة بحزب العمال الكردستاني.

ولم يكن لدى متحدث باسم حزب الشعوب الديمقراطي معلومات فورية عن الاعتقالات. كما لم تدل الشرطة التركية بتعقيب.

وعرض الحزب يوم الجمعة برنامجه الانتخابي الذي جدد فيه وعده بالسعي لتسوية للصراع المستمر منذ 31 عاما مع حزب العمال الكردستاني. وقالت فيجن يوكسيكداج وهي زعيمة للحزب "رغم كل شيء. نقول السلام. نريد سلاما يعم الأرجاء."

وسبق أن اعتقل مسؤولون محليون من حزب الشعوب في حملات مداهمة للشرطة بجنوب شرق تركيا أيضا. ويتهم الحزب الحكومة بمعاقبته على نجاحه في الانتخابات التي أجريت في يونيو حزيران والتي حرمت حزب العدالة والتنمية الحاكم من الأغلبية التي تمكنه من الحكم بمفرده في البرلمان.

وتظهر استطلاعات الرأي أن حزب العدالة والتنمية قد يستطيع خلال انتخابات الأول من نوفمبر تشرين الثاني استعادة أصوات بعض الناخبين القوميين الذين تخلوا عن الحزب بسبب مساعيه لانهاء الصراع مع حزب العمال الكردستاني بما في ذلك التفاوض مع زعيم الحزب المسجون عبد الله أوجلان. لكن استطلاعات الرأي اختلفت بشأن ما إذا كان الحزب سيحصل على ما يكفي من المقاعد لاستعادة الأغلبية التي تمكنه من الحكم بمفرده.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن من بين المعتقلين أعضاء نقابات ورؤساء بلديات سابقين.

وفرضت الشرطة حظر تجول على منطقة سلوان حيث قتل جنديان بالرصاص على أيدي من يشتبه أنهم مقاتلون من حزب العمال الكردستاني يوم الخميس أثناء توجههما إلى عملهما. ووقعت عدة اشتباكات بين الجيش والمتمردين في سلوان في الأسابيع القليلة الماضية.

وبدأ حزب العمال الكردستاني حملته المسلحة من أجل اقامة وطن للأكراد في جنوب شرق تركيا عام 1984 في صراع أسفر عن مقتل أكثر من 40 ألف شخص. وتصنف تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الحزب على انه منظمة إرهابية.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below