4 تشرين الأول أكتوبر 2015 / 02:36 / منذ عامين

قرغيزستان تعزز علاقاتها مع روسيا بعد الانتخابات البرلمانية

بشكك (رويترز) - بدا أن أحزاب قزغيزستان التي تميل إلى روسيا على يقين يوم الأحد من قدرتها على تشكيل ائتلاف جديد لتقريب هذه الدولة التي تعاني من ضائقة مالية من أن تدور في فلك موسكو بعد انتخابات شابتها اضطرابات عرقية ويهددها خطر عنف الاسلاميين.

رئيس قرغيزستان ألمظ بك أتامباييف في مؤتمر صحفي في برلين يوم 1 ابريل نيسان 2015. تصوير: فابريتسيو بنشه - رويترز

وقالت السلطات المشرفة على الانتخابات إنه بعد فرز أكثر من 99 في المئة من الأصوات تقدم الحزب الاشتراكي الديمقراطي المؤيد لروسيا بنسبة 27 في المئة من جملة الاصوات فيما حل حزب ريسبوبليكا-اتا جورت المعارض ثانيا بنسبة 20 في المئة.

وأوضحت البيانات الرسمية المبكرة ان ستة أحزاب سياسية -تؤيد معظمها سياسة الرئيس ألمظ بك أتامباييف الرامية الى اقامة علاقات وثيقة مع روسيا- تخطت عتبة شغل مقاعد في البرلمان المؤلف من 120 مقعدا.

وخلال السنوات الأخيرة ازداد قرب قرغيزستان -التي يبلغ عدد سكانها ستة ملايين نسمة وتقطنها أغلبية مسلمة- من روسيا وابتعادها عن الغرب. وبموجب مهلة أخيرة حددها البرلمان أغلقت الولايات المتحدة في العام الماضي قاعدة جوية في قرغيزستان كانت تخدم العمليات الأمريكية في أفغانستان منذ عام 2001.

وما زالت قرغيزستان التي تقع على طريق لتهريب المخدرات من أفغانستان عرضة للاضطرابات السياسية بعد الإطاحة برئيسين في انتفاضتين شعبيتين عامي 2005 و2010.

وما زال الاشتراكيون الديمقراطيون مرتبطين بقوة بأتامباييف حتى على الرغم من استقالته رسميا من زعامة الحزب بعد انتخابه رئيسا للبلاد في 2011.

وأقام أتامباييف علاقات قوية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي تحتفظ بلاده بقاعدة جوية عسكرية في قرغيزستان تحسبا لزحف التيارات الاسلامية المتشددة الى المنطقة.

وشطبت موسكو ديونا كثيرة مستحقة على قرغيزستان وأقامت مشروعات اقتصادية ضخمة فيها. ويعمل نحو مليون قرغيزي في روسيا ويحولون ودائع لبلادهم تساعد الاقتصاد المحلي.

وتراقب أيضا عن كثب انتخابات الاحد الصين التي تجاور منطقتها المضطربة شينجيانغ قرغيزستان كما أنها موجودة ايضا في عدة صناعات بقرغيزستان من بينها الطاقة والتعدين.

وقرغيزستان عضو في التكتل العسكري الذي تقوده موسكو والذي يُسمى منظمة معاهدة الأمن الجماعي والاتحاد الاقتصادي اليورآسيوي وهو مشروع محبب لبوتين.

وصوت البرلمان السابق بالإجماع في عام 2011 على إطلاق اسم بوتين على إحدى قمم جبال تيان شان.

وعلى النقيض من ذلك فقد تدهورت علاقات قرغيزستان مع الولايات المتحدة منذ أن منحت واشنطن جائزة لحقوق الانسان لمنشق منحدر من أصل أوزبكي يقضى حكما بالسجن مدى الحياة بتهمة التحريض على الكراهية العرقية خلال اشتباكات وقعت بين الاوزبك والقرغيز وأسفرت عن مقتل مايزيد عن 400 شخص في جنوب قرغيزستان في 2010.

ومن المتوقع ان تنشر مجموعة من المراقبين الغربيين تقريرها لتقييم الانتخابات الساعة 1400 بالتوقيت المحلي (0800 بتوقيت جرينتش) يوم الاثنين.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below