5 تشرين الأول أكتوبر 2015 / 07:44 / منذ عامين

المعارضة في بنجلادش: قتل الأجانب مؤشر على أزمة أكبر

داكا (رويترز) - قال زعيم بارز في المعارضة ببنجلادش يوم الاثنين إن قتل اثنين من الأجانب يعد مؤشرا على انهيار القانون والنظام وإن الموقف قد يسوء مالم يتم حل الخلاف بين الحزبين الرئيسيين في البلاد.

ونظم حزب بنجلادش الوطني احتجاجات شابها العنف منذ فوز حزب رابطة عوامي الذي تتزعمه رئيسة الوزراء الشيخة حسينة بفترة ثانية في يناير كانون الثاني 2014. وقاطع حزب بنجلادش الوطني الانتخابات التي قال مراقبون دوليون إنه شابها مخالفات.

في الوقت نفسه تشن الجماعات الاسلامية هجمات في البلاد. وفي وقت سابق هذا العام قتل أربعة مدونين اشتهروا بانتقادهم للتشدد الديني. وخلال الأسبوع الماضي أعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن قتل رجل ايطالي وآخر ياباني وهدد بشن المزيد من الهجمات.

وقال عبد المعين خان القيادي البارز في حزب بنجلادش الوطني لرويترز في مقابلة يوم الجمعة ”ستستمر مثل هذه التوجهات حتى يكون هناك نوع من المصالحة السياسية بين الحزبين الرئيسيين في بنجلادش.“

وأضاف عبد المعين إنه كانت هناك محاولات من جانب المجتمع الدولي بما في ذلك الأمم المتحدة لتحقيق السلام بين الحزبين. لكن الجهود التي جرت لمدة شهور بعيدا عن الأضواء أخفقت في تحقيق نتائج ورفضت رابطة عوامي الدخول في مفاوضات.

وألقى محبوب العلام حنيف القائم بأعمال الأمين العام لرابطة عوامي باللوم في العنف السياسي على المعارضة واستبعد اجراء المفاوضات.

ورفضت الأمم المتحدة التعقيب.

وقال جريج ويلكوك المفوض السامي لأستراليا في داكا إن الخلافات السياسية في بنجلادش تحتاح حلولا محلية.

إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below