7 تشرين الأول أكتوبر 2015 / 11:20 / بعد عامين

ايميلدا ماركوس تشعر بخيبة الأمل لعدم ترشح ابنها لرئاسة الفلبين

صورة من ارشيف رويترز لسيدة الفلبين الاولى سابقا ايميلدا ماركوس.

مانيلا (رويترز) - تشعر سيدة الفلبين الاولى سابقا ايميلدا ماركوس بخيبة الأمل إزاء سعي ابنها للفوز بمنصب نائب الرئيس في الانتخابات المقررة في مايو ايار وتتمنى لو انه حذا حذو أبيه الراحل في الترشح لمنصب الرئيس.

وقال السناتور فرديناند ماركوس جونيور -الابن الوحيد للدكتاتور الراحل الذي حمل نفس الاسم وحكم الفلبين لنحو عقدين- هذا الاسبوع إنه سيترشح لمنصب نائب الرئيس وإن كان عليه البحث عن شريك للترشح معه.

وقال ماركوس (58 عاما) التي اشتهر باسم (بونج بونج) للصحفيين يوم الأربعاء "بالنسبة لأمي .. نعم .. تشعر بخيبة الأمل."

وأضاف "كانت تريدني ان أصبح رئيسا منذ كان عمري ثلاث سنوات. لكم أن تتخيلوا مدى خيبة أملها."

واجبر فرديناند ماركوس الأب على التخلي عن السلطة في انتفاضة "مدفوعة شعبيا" عام 1986 وتوفي في المنفى عام 1989. وزوجته ايميلدا -التي اشتهرت بمجموعة احذيتها- هي عضو بمجلس الشيوخ.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من ايميلدا ماركوس. وتحدثت سابقا عن فخرها بابنها وكيف كانت ستشعر بمزيد من الفخر اذا سعى للفوز بأرفع منصب في البلاد.

يتوجه أكثر من 54 مليون ناخب في الفلبين لمراكز الاقتراع لاختيار رئيس جديد ونائب له ونحو 18000 مشرع ومسؤول محلي في الانتخابات المقررة شهر مايو ايار.

اعداد سامح الخطيب للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below