تركيا تنعي ضحايا انفجاري أنقرة وتسعى لتحديد هوية المهاجمين

Sun Oct 11, 2015 11:42am GMT
 

من اوميت بكطاش

أنقرة (رويترز) - تجمع آلاف الأشخاص في وسط العاصمة التركية أنقرة يوم الأحد على مقربة من موقع انفجاري أنقرة وردد كثير منهم شعارات مناهضة للحكومة بينما وقفوا حدادا على أرواح ضحايا الهجوم الأسوأ من نوعه على الأراضي التركية.

وقال حزب الشعوب الديمقراطي التركي الموالي للأكراد يوم الأحد إن الانفجارين اللذين وقعا يوم السبت في أنقرة أسفرا عن مقتل 128 شخصا.

وأضاف أنه تمكن من تحديد هويات كافة القتلى في الانفجار الذي وقع يوم السبت باستثناء ثماني جثث.

وكانت مكتب رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو ذكر في وقت متأخر ليلة الأحد أن 95 شخصا قتلوا في الانفجارين اللذين يشتبه أن انتحاريين نفذاهما. وقال المكتب في بيان صباح يوم الأحد إن 160 شخصا ما زالوا يتلقون العلاج في المستشفيات بينهم 65 في العناية المركزة.

ونُفذ التفجيران يوم السبت وسط تجمع حاشد لنشطاء موالين للأكراد وعماليين قرب محطة القطارات الرئيسية في أنقرة قبل ثلاثة أسابيع من الانتخابات البرلمانية مما أحدث صدمة في أرجاء البلاد التي تعاني من صراع بين قوات الحكومة ومقاتلين أكراد في جنوب شرقها.

وقال حزب الشعوب الديمقراطي الذي كان مؤيدوه متواجدين بكثافة في مظاهرة السبت التي استهدفها الانفجاران إن الشرطة هاجمت قادته ومناصريه عندما حاولوا وضع أكاليل الزهور في مكان الهجوم.

وأضاف في بيان أن "البعض أصيبوا بجراح في العراك."

وكان المشاركون في الحشد يوم الأحد يهتفون "(الرئيس التركي رجب طيب) إردوغان القاتل" و"الشرطة القاتلة" في ميدان سيهيي في الوقت الذي أغلقت فيه شرطة مكافحة الشغب المزودة بمدافع المياه الطريق السريع الرئيسي المؤدي إلى الحي الذي تقع به مباني الحكومة والبرلمان.   يتبع

 
أفراد من خبرء الطب الشرعي في موقع في أعقاب انفجارين خلال مسيرة سلام في أنقرة يوم  السبت - رويترز