11 تشرين الأول أكتوبر 2015 / 18:03 / بعد عامين

تركيا: التحقيقات تركز على مسؤولية الدولة الإسلامية عن هجوم أنقرة

أنقرة (رويترز) - قال مسؤولون يوم الأحد إن تركيا تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية في تحقيقات بشأن تفجيرين انتحاريين في أنقرة أسفرا عن مقتل ما يصل إلى 128 شخصا فيما ألقى معارضون للرئيس التركي رجب طيب إردوغان باللوم عليه في الهجوم وهو الأسوأ من نوعه في تاريخ تركيا.

مسيرة لأكراد أتراك يوم السبت تندد بالتفجيرين في أنقرة. تصوير: رويترز.

وأوضح مسؤولون حكوميون أنه رغم القلق بسبب الهجوم الذي استهدف تجمعا لنشطاء مؤيدين للأكراد وجماعات مدنية فإن الانتخابات البرلمانية المقررة في أول نوفمبر تشرين الثاني لن تتأجل. ويأمل إردوغان في أن يستعيد حزب العدالة والتنمية الحاكم الأغلبية البرلمانية من خلال هذه الانتخابات.

واحتشد الآلاف قرب موقع الهجوم عند محطة القطارات الرئيسية في أنقرة واتهم الكثيرون منهم إردوغان بإثارة المشاعر القومية من خلال حملة عسكرية يشنها على المقاتلين الأكراد وهو اتهام تنفيه أنقرة بشدة.

وهتف حشد في ميدان صحية بأنقرة ”إردوغان قاتل“ و”الشرطة قاتلة“ فيما أغلقت قوات الأمن مدعومة بمدافع المياه طريقا رئيسيا يؤدي إلى منطقة يوجد بها البرلمان ومبان حكومية.

وقال حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد الذي كان مشاركا رئيسيا في مسيرة يوم السبت ويشغل مقاعد في البرلمان إن الشرطة هاجمت قادته وأعضاءه بينما كانوا يحاولون وضع باقات زهور في المكان. وأضاف في بيان أن بعض الأشخاص أصيبوا.

وأصاب الانفجاران تركيا بالصدمة بعد أن تفجر من جديد الصراع مع حزب العمال الكردستاني في جنوب شرق البلاد المعرضة على نحو متزايد لخطر امتداد آثار الصراع في سوريا اليها.

* أوجه تشابه مع تفجير سروج

وقال مصدران أمنيان كبيران إن الدلائل الأولية تظهر مسؤولية تنظيم الدولة الإسلامية عن هجوم أنقرة كما تشير إلى تشابه كبير مع التفجير الانتحاري الذي وقع في بلدة سروج القريبة من الحدود مع سوريا في يوليو تموز وألقي باللوم فيه أيضا على الإسلاميين المتشددين.

وقال أحد المصدرين لرويترز ”توحي حميع المؤشرات بأن الهجوم نفذته داعش (الدولة الإسلامية). ينصب كل تركيزنا على داعش.“

وقال كمال كليجدار أوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض بعد اجتماعه برئيس الوزراء أحمد داود أوغلو إنه تم إبلاغه بأن الهجوم نفذه انتحاريان.

وذكرت وكالة الأناضول للأنباء أن الشرطة ألقت القبض على 43 مشتبها بهم في عمليات استهدفت الدولة الإسلامية في أنحاء متفرقة من شانلي أورفة في جنوب شرق تركيا إلى إزمير في الغرب وأنطاليا على الساحل الجنوبي.

ونقلت صحيفة خبر ترك عن مصادر في الشرطة قولها إن نوع المتفجرات واختيار الهدف يشيران إلى جماعة مرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية.

لكن التنظيم المتشدد لم يعلن مسؤوليته عن تفجير سروج ولم يشر في بياناته على الانترنت إلى هجوم أنقرة.

وقال حزب الشعوب الديمقراطي الذي امتدت شعبيته خارج نطاق الناخبين الأكراد واجتذب معارضين يساريين لإردوغان في انتخابات يونيو حزيران إن عدد القتلى في هجوم السبت ارتفع إلى 128 وإنه حدد هوية القتلى باستثناء ثماني جثث.

وقال مكتب رئيس الوزراء في وقت متأخر يوم السبت إن 95 شخصا قتلوا في الهجوم.

وذكر صلاح الدين دمرداش زعيم حزب الشعوب الديمقراطي أن أيادي الحكومة ملطخة بالدماء واتهمها بالفشل في إجراء تحقيق كامل في تفجير سروج أو هجوم آخر على تجمع انتخابي للحزب بمدينة ديار بكر عشية انتخابات يونيو حزيران.

لكن مسؤولي الحكومة أوضحوا أنه رغم المخاوف الأمنية فإن الانتخابات ستجرى في موعدها.

وقال مسؤول كبير لرويترز طالبا عدم ذكر اسمه بسبب حالة الحداد الوطني في الدولة لمدة ثلاثة أيام “تأجيل الانتخابات بسبب الهجوم ليس مطروحا على الاطلاق. ستجري الانتخابات في الاول من نوفمبر كما هو مقرر.

”بسبب تزايد المخاطر سيتم تشديد اجراءات الأمن حول التجمعات الانتخابية أكثر. ستجري الانتخابات في أمان.“

وقال كليجدار أوغلو بعد لقائه بداود أوغلو إنه أبلغ رئيس الوزراء بأنه ينبغي على وزيري الداخلية والعدل الاستقالة بعد التفجير وإنه يجب ألا يتم تهميش دمرداش.

ولم تظهر تركيا أي بادرة على وقف حربها على حزب العمال الكردستاني حتى بعد أن أعلن يوم السبت أنه أمر مقاتليه بوقف الهجمات على الأراضي التركية.

وقصفت الطائرات الحربية التركية أهدافا للحزب في شمال العراق وجنوب شرق تركيا أمس السبت واليوم الأحد وقالت مصادر أمنية إن ما يتراوح بين 30 و35 من مقاتلي الحزب قتلوا في الغارات بشمال العراق يوم السبت.

وقال مسؤول أمني كبير ”لا يعني وقف إطلاق النار من جانب حزب العمال الكردستاني لنا شيئا. ستستمر العمليات دون انقطاع.“

وعكست عناوين الصحف التركية مزيجا من الغضب والحزن.

وقالت صحيفة جمهوريت العلمانية في صفحتها الأولى ”نحن في حالة حداد من أجل السلام“ فيما قالت صحيفة خبر ترك ”الحثالة تشن هجوما في أنقرة“ وقالت صحيفة ستار الموالية للحكومة ”الهدف هو تقسيم الأمة“.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below