14 تشرين الأول أكتوبر 2015 / 07:59 / بعد عامين

منافس كلينتون الرئيسي يؤيدها في قضية البريد الالكتروني ويختلف معها في سوريا

لاس فيجاس (رويترز) - بابتسامة ومصافحة حظيت هيلاري كلينتون التي تسعى للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لتخوض باسمه سباق الرئاسة الامريكية بتأييد غير متوقع من منافسها الديمقراطي الرئيسي بيرني ساندرز في قضية البريد الالكتروني في أول مناظرة جرت بينهما يوم الثلاثاء وهو ما ساعد على حسم مسألة شائكة شابت حملتها الانتخابية.

هيلاري كلينتون و بيرني ساندرز خلال اول مناظرة لهما في لاس فيجاس يوم الثلاثاء.

وانقذ ساندرز (74 عاما) وهو سناتور من فيرمونت كلينتون (67 عاما) في المناظرة الاولى التي جرت الليلة الماضية بين المتنافسين الديمقراطيين حين قالت انها تريد ان تركز على قضايا سياسية اهم حين سئلت عن مسألة استخدامها بريدها الالكتروني الشخصي وهي تعمل وزيرة للخارجية الامريكية.

وقال ساندرز ”دعوني أقول شيئا قد يكون بعيدا عن السياسة لكني اعتقد ان الوزيرة على حق. الشعب الامريكي مل وكل من الاستماع الى مسألة بريدك الالكتروني الملعون.“

علت ابتسامة عريضة على وجه كلينتون وهي تقول لساندرز ”شكرا لك“ وتصافحه وسط تصفيق الحضور.

لكن بعد لحظات التقارب هذه اختلفت كلينتون وساندرز في الكثير من القضايا منها السياسة الامريكية في سوريا ووول ستريت والرأسمالية وتقييد حمل السلاح في امريكا.

ودعت كلينتون في المناظرة إلى إقامة منطقة حظر طيران في سوريا مضيفة أنها قد تكون ”وسيلة فعالة“ لجلب الرئيسي الروسي فلاديمير بوتين ”إلى الطاولة“ لإجراء مفاوضات مضيفة أنه يجب على الولايات المتحدة أن توضح لبوتين انه ”من غير المقبول“ أن تخلق روسيا الفوضى في سوريا.

لكن ساندرز اختلف مع كلينتون قائلا إن منطقة حظر الطيران فوق سوريا التي تقترحها كلينتون قد تخلق ”مشاكل خطيرة“.

وكانت روسيا بدأت حملة قصف جوي قبل أسبوعين قائلة إنها تستهدف مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية وإن كان الكثير من ضرباتها الجوية نفذت في أراض خاضعة لسيطرة جماعات معارضة منافسها يدعمها خصوم الرئيس السوري بشار الأسد الخارجيون مما أثار تنديدا غربيا.

وتقلص الفارق بين شعبية كلينتون وساندرز منافسها الرئيسي الذي يصف نفسه بانه ديمقراطي اشتراكي خلال الجدل الذي أثير حول قضية البريد الالكتروني لكن اداء وزيرة الخارجية الامريكية في مناظرة ليل الثلاثاء كان سلسا وقد يرسخ موقفها في تصدر سباق الحزب الديمقراطي ويشكك في امكانية دخول جو بايدن نائب الرئيس سباق الحزب الديمقراطي في مرحلة متأخرة.

ولم يكن بايدن الذي يفكر في خوض السباق موجودا على المنصة لكنه كان حاضرا في الخلفية. فقد حرصت كلينتون على توجيه انتقاد ضمني له بالتأكيد على مشاركتها الرئيس الامريكي باراك اوباما في اتخاذ قرار الغارة التي قتلت زعيم القاعدة الراحل اسامة بن لادن.

وأيدت كلينتون قرار شن الغارة بينما عارضه بايدن.

ومناظرة يوم الثلاثاء هي الاولى من بين ست مناظرات تجري في السباق الديمقراطي لنيل ترشيح الحزب للخوض باسمه انتخابات الرئاسة الامريكية التي تجري في نوفمبر تشرين الثاني 2016.

وشاركهما في المناظرة حاكم ماريلاند السابق مارتن أومالي وحاكم رود آيلاند السابق لينكولن تشافي وسناتور فرجينيا السابق جيمس ويب.

وفي آخر المناظرة سئل المرشحون عن العدو الذي يفخرون بعدائهم له فقالت كلينتون وسط ضحك الحضور ”الرابطة القومية للسلاح وشركات التأمين الصحي والايرانيون وربما الجمهوريون.“

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below