كوريا الشمالية ترفض استئناف المحادثات النووية وتطالب بمعاهدة سلام مع أمريكا

Sat Oct 17, 2015 5:38pm GMT
 

سول (رويترز) - رفضت كوريا الشمالية يوم السبت فكرة استئناف محادثات تهدف إلى إنهاء برنامجها النووي وقالت إن المحاولات السابقة في هذا الشأن انتهت بالفشل وكررت مطلبها لواشنطن بالجلوس إلى الطاولة والتفاوض على معاهدة سلام.

جاء البيان الصادر عن وزارة خارجية كوريا الشمالية بعد يوم من قول الرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيسة كوريا الجنوبية باك جون هاي في واشنطن إنهما منفتحان على محادثات مع كوريا الشمالية بشأن العقوبات لكن يتعين على بيونجيانج أن تظهر انها جادة في التخلي عن طموحاتها النووية.

وقالت وزارة الخارجية الكورية الشمالية في بيان "إذا كانت الولايات المتحدة تصر على اتخاذ مسار مختلف فإن شبه الجزيرة الكورية لن تشهد إلا المزيد من التعزيز لرادعنا النووي غير المحدود."

ولا تزال كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية في حالة حرب من الناحية النظرية لأن اتفاق هدنة وقعه الجانبان أنهى الحرب الكورية التي استمرت بين عامي 1950 و1953 لم يتوج قط بمعاهدة سلام.

وانسحبت كوريا الشمالية من المحادثات المعروفة باسم المحادثات السداسية والتي ضمت الولايات المتحدة وأربع دول أخرى في عام 2008 وأجرت بعد ذلك تجربتين نوويتين أخريين.

وقالت كوريا الشمالية إن ايجاد حل دائم للصراع في شبه الجزيرة الكورية لن يتحقق إلا بابرام معاهدة سلام مع واشنطن.

وقال أوباما إن الولايات المتحدة منفتحة على مفاوضات لتخفيف العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية مثلما حدث مع إيران التي توصلت إلى اتفاق في يوليو تموز مع القوى الكبرى.

وأضاف قائلا "لم نصل بعد إلى تلك المرحلة لانه لم تصدر أي إشارة من جانب الكوريين الشماليين ... إلى انهم يتصورون مستقبلا لا يمتلكون فيه أسلحة نووية أو لا يسعون للحصول عليها."

(إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحرير وجدي الالفي)