19 تشرين الأول أكتوبر 2015 / 06:54 / بعد عامين

مقتل اثنين من قوات الأمن في انفجار قنبلة بجنوب تايلاند

أفراد شرطة و خبراء الطب الشرعي يعاينون موقع انفجار قنبلة في إقليم باتاني بجنوب تايلاند يوم 13 يوليو تموز 2015. تصوير: سورابان بونثانوم - رويترز

بانكوك (رويترز) - قتلت قنبلة مزروعة على الطريق اثنين من قوات الأمن وأصابت خمسة آخرين في أعمال عنف بجنوب تايلاند حيث يقاتل الجيش مقاتلين من مسلمي الملاي يتمردون ضد حكم الأغلبية البوذية للبلاد.

وقال الكولونيل براموت بروم‭ ‬المتحدث باسم قوات الأمن الإقليمية لرويترز يوم الاثنين إن الانفجار أصاب سيارة قوات الأمن أثناء دورية روتينية في حي ساي بوري بإقليم باتاني.

وأضاف أن القنبلة كانت كبيرة وقد تزن مئة كيلوجرام. وقال مراسل من رويترز في المكان إن الهجوم سبب حفرة كبيرة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم كما هو الحال في معظم الهجمات التي تقع في جنوب تايلاند.

وقتل أكثر من 6500 شخص في الاضطرابات منذ عام 2004 في يالا وباتاني وناراتيوات على الحدود مع ماليزيا.

وتوقفت المحادثات التي تهدف إلى التوسط في السلام بين جماعات المسلحين وحكومة تايلاند وتتوسط فيها ماليزيا جراء خلافات داخلية بين المتمردين والجيش التايلاندي وأيضا جراء التشكك من الجانبين.

وترفض الجبهة الثورية الوطنية المفاوضات مع تايلاند.

وقال براموت إن أحدث هجوم غير مرتبط على الأرجح بالمحادثات المتعثرة.

وأضاف "المتمردون يريدون استخدام العنف وهدفهم الجنود والمدنيون كما كان الوضع خلال العقد المنصرم.... لم تتغير استراتيجيتهم. الأمر لا يرجع على الأرجح إلى المحادثات التي تهدف إلى احلال السلام."

وتابع أن قنبلة ثانية زرعت على الطريق على بعد ثلاثة كيلومترات من القنبلة الأولى انفجرت أيضا ولكن لم يسقط ضحايا.

إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below