19 تشرين الأول أكتوبر 2015 / 07:04 / بعد عامين

مؤسسة: الصين حاولت اختراق مؤسسات أمريكية حتى بعد معاهدة الكترونية

الرئيس الأمريكي باراك أوباما (إلى اليسار) و الرئيس الصيني شي جين بينغ في البيت الأبيض بواشنطن يوم 25 سبتمبر أيلول 2015. تصوير: مايك ثيلر - رويترز

(رويترز) - قالت مؤسسة أمنية أمريكية كبيرة إن قراصنة انترنت مرتبطين بالحكومة الصينية حاولوا اختراق سبع شركات أمريكية على الأقل في الأسابيع الثلاثة التي أعقبت اتفاق واشنطن وبكين على عدم التجسس على بعضهما البعض لأغراض تجارية.

وقالت مؤسسة كراود سترايك إن البرنامج الذي استخدمته في خمس مؤسسات تكنولوجية وشركتين للأدوية وجميعها أمريكية رصد الهجمات التي بدأت في 26 سبتمبر أيلول وتصدى لها.

ويوم الخامس والعشرين من سبتمبر أيلول قال الرئيس باراك أوباما إنه والرئيس الصيني شي جين بينغ اتفقا على أن الحكومتين لن تدعمان بعلم السرقة الالكترونية لأسرار الشركات بهدف دعم شركات محلية.

ولم يصل الاتفاق لحد فرض قيود على التجسس للحصول على أسرار حكومية بما في ذلك تلك التي تحتفظ بها شركات خاصة.

وقال ديمتري ألبيروفيتش أحد مؤسسي كراود سترايك في مقابلة إنه يعتقد أن القراصنة الذين هاجموا الشركات السبع لهم صلة بالحكومة الصينية وإن رأيه يستند على أسباب منها الخوادم والبرامج التي استخدموها.

وتابع أنه جرى اخطار البيت الأبيض بما تم التوصل إليه ولكنه رفض تحديد الشركات المستهدفة.

وقال مسؤول بالإدارة الأمريكية إن الحكومة على علم بما توصلت إليه مؤسسة كراود سترايك ولكنه رفض الحديث عن النتائج التي توصلت إليها.

إلا أن هوا تشون ينغ المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية كررت أن الحكومة الصينية تعارض كل أشكال القرصنة أو سرقة الأسرار التجارية.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below