19 تشرين الأول أكتوبر 2015 / 11:31 / بعد عامين

المخابرات الألمانية تراقب عن كثب الحركات المعادية للإسلام

برلين (رويترز) - قال متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية إن وكالة المخابرات الداخلية تراقب عن كثب الحركات المعادية للإسلام مثل حركة أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب (بيجيدا) في أعقاب مسيرة الأسبوع الماضي حمل فيها المتظاهرون مشانق كتب عليها اسم المستشارة أنجيلا ميركل.

مظاهرة ضد الهجرة في ألمانيا نظمتها حركة أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب (بيجيدا) في دريسدن يوم 12 اكتوبر تشرين الأول 2015. تصوير هانيبال هانشكه - رويترز

وذكر المتحدث خلال مؤتمر صحفي دوري ”التجول وحمل هذه المشانق الأسبوع الماضي كان مثالا واضحا على أن احتمالات لجوء هذه الحركة للعنف تتزايد.“

وتابع قوله ”هذا التطور يخضع لمراقبة مكثفة من سلطات المخابرات الداخلية على المستوى الاتحادي وعلى مستوى الولايات.“

ومن المقرر أن تنظم حركة بيجيدا تجمعا في دريسدن مساء يوم الاثنين لإحياء ذكرى مرور عام على مسيراتها هناك. وشارك عدة آلاف في مسيرة الأسبوع الماضي حمل فيها المشاركون مشانق عليها اسم المستشارة الألمانية واسم نائبها زيجمار جابرييل.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below