20 تشرين الأول أكتوبر 2015 / 14:26 / بعد عامين

مؤيدون لحقوق الانسان يحتشدون في طريق القصر مع بدء زيارة رئيس الصين لبريطانيا

الملكة إليزابيث و الرئيس الصيني شي جين بينغ في عربة تجرها الجياد إلى قصر بكنجهام يوم الثلاثاء - صورة لرويترز من ممثل لوكالات الأنباء.

لندن (رويترز) - تزاحم محتجون مؤيدون لحقوق الانسان مع مؤيدين للصين وسياح لمشاهدة موكب الرئيس الصيني شي جين بينغ وهو يستقل عربة تجرها الجياد الى قصر بكنجهام يوم الثلاثاء في اليوم الاول من زيارة دولة تأمل بريطانيا ان توثق العلاقات المالية بين البلدين.

والزيارة التي أشيد بها على أنها بداية "عصر ذهبي" أو "وقت ذهبي" في العلاقات الصينية البريطانية وستتضمن عددا من الصفقات التجارية قوبلت بانتقادات من جانب ناشطين يتهمون رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بغض البصر عن الانتهاكات.

كما أثارت استياء بعض الحلفاء التقليديين لبريطانيا مثل الولايات المتحدة التي زارها شي في الشهر الماضي وشاب الزيارة توتر بشأن سرقات الكترونية وتحركات بكين في نزاعات بحرية في اسيا.

لكن بالنسبة لبريطانيا فإن الزيارة التي ستستمر أربعة أيام تأتي تتويجا لحملة ترويج استمرت ثلاث سنوات لتظهر بريطانيا على انها "تسير طويلة القامة في الساحة العالمية" كما ورد بالنص على لسان وزير بالحكومة. كما يأمل كاميرون جذب استثمارات للبنية الاساسية والطاقة النووية والتغيير الجذري الذي تعتزمه حكومته في شمال انجلترا.

وأمسك الاف المؤيدين بصور التنين الصيني بلونيه الاحمر والاصفر وصور ضخمة للرئيس شي وهم يقفون لالتقاط الصور في طريق (ذا مول) الذي يقع أمام قصر بكنجهام.

لكن مئات الاشخاص الذين يحتجون على سجل الصين في حقوق الانسان حملوا لافتات كتب عليها "يسقط الحزب الشيوعي" و"انهوا الحملة الصارمة" على حرية التعبير.

وقالت عائشة نهماشير (24 عاما) وهي من جنوب لندن وإحدى الذين يتظاهرون في طريق ذا مول إن زيارة شي "تبين ان انجلترا لا تهتم على الاطلاق بحقوق الانسان".

وقالت زعيمة لاقلية الويغور المسلمة في الصين يوم الاثنين إن السجاد الاحمر الذي بسطته بريطانيا لشي ملوث بدماء شعبه. وقتل مئات في أحداث العنف في الاقليم وألقت بكين باللوم فيها على متشددين اسلاميين.

وحرص كاميرون وحكومته على ابقاء موضوع حقوق الانسان في خلفية الزيارة واستخدموا لهجة مختلفة بعد ان أغضب رئيس الوزراء البريطاني بكين في عام 2012 باجتماعه مع الدلاي لاما الزعيم الروحي لاقليم التبت الذي يقيم في المنفى.

وقال زعيم حزب العمال المعارض جيريمي كوربن إنه سيثير مسألة حقوق الانسان عندما يجتمع مع شي يوم الثلاثاء وأجبر كاميرون يوم الاثنين على القول انه سيطرح تأثير الواردات الصينية الرخيصة على مصانع الصلب البريطانية التي تعاني من مشاكل.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below