22 تشرين الأول أكتوبر 2015 / 13:21 / بعد عامين

الأمم المتحدة تنتقد احتجاز التشيك للاجئين وتفتيشهم ذاتيا

المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين يتحدث في مجلس حقوق الانسان بجنيف. صورة من ارشيف رويترز

جنيف/براج (رويترز) - اتهم المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين جمهورية التشيك يوم الخميس بارتكاب انتهاكات منهجية باحتجاز لاجئين لما يصل إلى تسعين يوما وتفتيشهم ذاتيا بحثا عن أموال لدفع قيمة احتجازهم.

وقال في بيان إن انتهاكات حقوق الإنسان "تبدو جزءا لا يتجزأ من سياسة الحكومة التشيكية التي تهدف إلى ردع المهاجرين واللاجئين عن دخول البلاد أو البقاء هناك."

كما عبر عن قلقه من سياسة الاحتجاز التي تصاحبها تصريحات علنية يتزايد فيها العداء للأجانب بما في ذلك تصريحات تنطوي على رهاب من الإسلام من الرئيس ميلوس زيمان وعريضة عامة "ضد الهجرة" دشنها الرئيس السابق فاتسلاف كلاوس.

ورفض زيمان الانتقادات وقال المتحدث باسمه "الرئيس حذر منذ فترة طويلة من خطر التشدد الإسلامي. وهو متمسك برأيه ولن يغيره تحت ضغط من الخارج."

وتقول المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن الغالبية العظمى من الذين يقومون بالرحلة شمالا من تركيا وعبر اليونان - وغالبا ما يأملون في الوصول لألمانيا - هم لاجئون وليسوا مهاجرين اقتصاديين ولهم الحق في الحماية واللجوء.

ومعظم هؤلاء من سوريا وحذر زيمان من أنهم سيفرضون الشريعة الاسلامية وسيرجمون النساء حتى الموت بتهمة الزنا وسيقطعون أيدي السارقين.

ونقلت وكالة (سي.تي.كيه) للأنباء عن زيمان قوله الأسبوع الماضي "سنفتقد جمال النساء لأنهن سيكن مغطيات من الرأس للقدم."

ويتقارب موقف زيمان مع رأي رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان الذي تعهد بحماية القيم المسيحية بوقف الهجرة من الدول المسلمة.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below