29 تشرين الأول أكتوبر 2015 / 07:13 / بعد عامين

محققة دولية تشكك في امكانية اجراء انتخابات نزيهة في ميانمار

الامم المتحدة (رويترز) - شككت محققة للامم المتحدة في قضايا حقوق الانسان في امكانية اعتبار الانتخابات التي تجريها ميانمار الشهر المقبل حرة نزيهة نظرا لاستبعاد عشرات المرشحين من خوض الانتخابات وحرمان مئات الالاف من حق التصويت.

وقالت يانغي لي محققة الامم المتحدة الخاصة في قضايا حقوق الانسان في ميانمار إن القيود المفروضة على حرية التعبير والتجمهر والتواصل بما في ذلك الاعتقال والاستخدام المفرط للقوة ضد المحتجين تمثل خطرا حقيقيا على الانتخابات.

وكتبت لي في التقرير الذي قدمته يوم الاربعاء الى لجنة تابعة للجمعية العامة للامم المتحدة ”مصداقية الانتخابات ستحكمها البيئة التي تجري فيها ومدى تمكن كل قطاعات مجتمع ميانمار من المشاركة بحرية في العملية السياسية.“

وتعتبر انتخابات ميانمار التي تجري في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني أول انتخابات حرة ونزيهة منذ 25 عاما وستكون علامة فارقة على وتيرة تطبيق الاصلاحات الديمقراطية ومداها والتي بدأت قبل أربع سنوات حين تخلى الجيش عن تولي السلطة المباشرة في البلاد وهو وضع استمر 49 عاما.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below