مقال-كيف يتحقق النصر لروسيا في سوريا

Thu Oct 29, 2015 9:44am GMT
 

(جوش كوهن مسؤول سابق في مشروع لوكالة المساعدات الامريكية يشارك في إدارة مشروعات الاصلاح الاقتصادي في الاتحاد السوفيتي السابق. والآراء الواردة في هذا المقال هي آراؤه الشخصية)

من جوش كوهن

(رويترز) - مع استمرار حملة القصف الروسي في سوريا أشار عدد من المعلقين إلى أن هذه الخطوة الجريئة التي خطاها الرئيس فلاديمير بوتين قد تدفع روسيا إلى السقوط في مستنقع على غرار أفغانستان. لكن هذه النتيجة السلبية أبعد ما يمكن أن تكون مؤكدة كما أن بوتين يملك أوراقا أكثر مما يدرك منتقدوه. بل إن روسيا قد تحقق أهدافها العسكرية الرئيسية في سوريا بينما تعجز الولايات المتحدة عن ذلك.

إليكم كيف يمكن لبوتين أن يحرز النتيجة المثالية في سوريا من وجهة نظره.

بداية فإن أحد مواطن القوة في الاستراتيجية العسكرية الروسية في سوريا يكمن في بساطتها. فاليوم لا تسعى حملة القصف الروسية سوى لتثبيت خطوط النظام السوري حول الممر الرئيسي الذي يمتد شمالا من دمشق عبر حمص وحماة. ويتيح هذا النهج فرصة للرئيس السوري بشار لأسد لالتقاط الأنفاس ويسمح لنظامه بتنفيذ خطته البديلة التي جرى الحديث عنها طويلا وتتمثل في اقتطاع دولة ترتكز على قلب المنطقة العلوية على امتداد ساحل البحر المتوسط. ورغم أنه ليس من الواضح ما إذا كان بوسع نظام الأسد أن يسيطر من جديد على مناطق كبيرة من سوريا فإن المعارضة المسلحة الآن في موقف الدفاع ولم يعد النظام يخسر مساحات من الأرض.

وعلى النقيض لاتزال الولايات المتحدة في وضع أكثر تعقيدا بكثير. فالرئيس الأمريكي باراك أوباما يطالب في آن واحد "بضرورة رحيل الأسد" ويتعهد أيضا "بإضعاف وتدمير" الدولة الاسلامية. ومع ذلك فحتى الآن لم تبد الولايات المتحدة استعدادا لتكريس القوة العسكرية الضرورية لتحقيق أي من هذين الهدفين. فلا عجب أن يواصل الأسد تمسكه بالسلطة بينما تسيطر الدولة الاسلامية على مساحات كبيرة من سوريا والعراق.

ويبدو أن رغبة بوتين في تأكيد النفوذ الروسي في الشرق الأوسط بدأت تؤتي ثمارها بالفعل. فباستدعاء الأسد إلى موسكو في 20 أكتوبر تشرين الأول أوضح بوتين أن روسيا هي التي تدير العرض في سوريا الآن. بل إن ما تردد عن استخدام طائرة عسكرية روسية في نقل الأسد سرا إلى موسكو يظهر اعتماد الأسد بالكامل على روسيا لا من الناحية العسكرية فحسب بل في سلامته الشخصية أيضا. وكل المؤشرات تدل على أن الأسد يدرك هذا الأمر كما يدركه بوتين أيضا.

وهكذا فإن اعتماد الأسد على روسيا يتيح لبوتين عددا من الخيارات الدبلوماسية في مواجهة الغرب. فقد قال المفكر العسكري كارل فون كلاوزفيتز في أوائل القرن التاسع عشر إن "الحرب استمرار للسياسة بوسائل أخرى" وها هو بوتين يسعى بكل وضوح لترجمة الحملة العسكرية الروسية إلى نجاح سياسي. ويقول بيان من الرئيس الروسي نشر على موقع الكرملين على الانترنت: "ستضع نتائج العمليات العسكرية الأساس للعمل من أجل التوصل لتسوية طويلة الأمد قائمة على عملية سياسية تشارك فيها كل القوى السياسية والجماعات العرقية والدينية... ونحن بالطبع نفعل ذلك من خلال الاتصال الوثيق مع القوى العالمية الأخرى ودول المنطقة التي تريد تحقيق تسوية سلمية لهذا الصراع."

وترجمة ذلك: أي حل للأزمة السورية يتحقق من خلالي.   يتبع

 
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يصافح الرئيس السوري بشار الأسد خلال اجتماع في موسكو يوم 20 أكتوبر تشرين الأول. صورة لرويترز (ملحوظة: حصلت رويترز على هذه الصورة من طرف ثالث. وزعت رويترز الصورة كما حصلت عليها تماما كخدمة للمشتركين)