29 تشرين الأول أكتوبر 2015 / 18:54 / بعد عامين

مقابلة-مسؤول دولي: قوة مكافحة بوكو حرام الإقليمية تبدأ عملياتها قريبا

دكار (رويترز) - قال ممثل الأمم المتحدة في غرب افريقيا إن من المنتظر أن تبدأ قوة مهام إقليمية طال انتظارها هجماتها على آخر الجيوب التي تسيطر عليها جماعة بوكو حرام المتشددة حين ينتهي موسم الأمطار قريبا.

صورة من أرشيف رويترز محمد بن شمباص ممثل الأمم المتحدة الخاص لغرب افريقيا وهو يتحدث في مؤتمر للمانحين لإقليم دارفور في غرب السودان.

وفي أوائل العام الحالي أجبرت القوات النيجيرية والتشادية الجماعة المتشددة التي بايعت تنظيم الدولة الإسلامية على الانسحاب من مساحات كبيرة من الأراضي في شمال نيجيريا مما قوض حملة الجماعة المستمرة منذ ست سنوات لإقامة إمارة إسلامية.

لكن بعض المقاتلين أعادوا تنظيم صفوفهم بعد ذلك وكثفوا الهجمات الانتحارية وحرب العصابات في المناطق الحدودية النائية حول بحيرة تشاد حيث تلتقي حدود تشاد والنيجر والكاميرون ونيجيريا.

وقال محمد بن شمباص ممثل الأمم المتحدة الخاص لغرب افريقيا في مقابلة يوم الأربعاء ”سيستغلون انتهاء موسم الأمطار الحالي لملاحقتهم.“ وينتهي موسم الأمطار في نيجيريا عادة في سبتمبر أيلول لكن أمده طال في العام الحالي.

وكان من المفترض أن تعمل القوة المشتركة وقوامها 8700 فرد ومقرها في نجامينا عاصمة تشاد بكامل طاقتها في يوليو تموز. وتضم قوات من تشاد والنيجر وبنين ونيجيريا والكاميرون.

لكن تفاصيل خطط إنشاء القوة لم تنته إلا في أواخر اغسطس آب واشتكى بعض المراقبين من عدم إحراز تقدم منذ ذلك الحين.

ووقع الاتحاد الافريقي ولجنة حوض بحيرة تشاد مذكرة تفاهم في اكتوبر تشرين الأول لوضع التوجيهات الإرشادية النهائية للتنفيذ وأرسلت الولايات المتحدة قوات لتقديم معلومات المخابرات وأشكال أخرى من المساعدة.

وقال بن شمباص إنه سيتعين على العمليات المشتركة المتوقعة أن تتكيف مع الطبيعة المتغيرة للعدو الذي كان ذات يوم ينفذ هجماته بمئات المقاتلين في عشرات المركبات ثم تحول للعمل في مجموعات منفصلة.

وأضاف ”لا تزال هناك مناطق نائية حيث يختبئون ويجب إخراجهم منها.“

ومن هذه المناطق غابة سامبيسا في نيجيريا والجبال التي تقع على جانبي الحدود بين نيجيريا والكاميرون.

وقال بن شمباص إن الحل العسكري وحده لن يهزم بوكو حرام مشيرا الى أسباب أعمق للتشدد مثل البطالة والتغير المناخي بسبب تراجع مساحة بحيرة تشاد.

وأضاف ”لا يمكن أن ننهي وجود بوكو حرام المادي وحسب ونقول إن المشكلة انتهت.“

إعداد دينا عادل للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below