3 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 13:05 / منذ عامين

الشرطة التركية تداهم أنصار كولن خصم إردوغان

اسطنبول (رويترز) - احتجزت الشرطة التركية يوم الثلاثاء عشرات من بينهم ضباط كبار في الشرطة وموظفون كبار في الدولة يقال إنهم موالون لعبد الله كولن خصم الرئيس رجب طيب إردوغان موسعة حملتها على رجل الدين الذي يعيش في الخارج.

الرئيس التركي رجب طيب ارودغان في اسطنبول يوم الاثنين - رويترز

يجيء هذا بعد الانتخابات التي جرت يوم الأحد الماضي وفاز بها حزب العدالة والتنمية الحاكم.

وقال مكتب الادعاء في مدينة إزمير بغرب تركيا إنه أمر بالقبض على 57 شخصا يعتقد أنهم أعضاء في ”جماعة كولن الإرهابية“ بدعوى أنهم سعوا إلى حملة تطهير في الجيش من خلال تدبير قضية تجسس عام 2012.

وقالت وكالة دوجان للأنباء إن كولن ”هو المشتبه به رقم واحد“ في التحقيق الأخير.

وجاءت العملية بعد أن ضمن الحزب الحاكم الذي أسسه إردوغان أغلبية تمكنه من أن يحكم منفردا في انتخابات صورها إردوغان على أنها تصويت لصالح الاستقرار بينما تخشى المعارضة أن تكون إيذانا بمزيد من الحكم الاستبدادي.

وقالت وكالة اناضول الرسمية للانباء ان الشرطة احتجزت 44 مشتبها به خلال مداهمات نفذت في الفجر من بينهم قائد شرطة سابق في ازمير وثلاثة حكام ولايات في عملية شملت 18 اقليما. كما صدر اعتقال بحق 13 آخرين.

وتضمنت قضية التجسس عام 2012 محاكمة 357 شخصا من بينهم عسكريون اتهموا بحيازة معلومات ووثائق عسكرية سرية. وأفرج عنهم لكن القضية ما زالت مستمرة.

وقال مكتب الادعاء في ازمير في بيان ان هناك ”أدلة قوية“ على ان المشتبه بهم السبعة والخمسين حاولوا استغلال قضية عام 2012 للقيام بعملية تطهير للجهاز الاداري للدولة والجيش.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below