إردوغان يدعو لدستور جديد والاتحاد الاوروبي قلق بشأن حقوق الانسان

Tue Nov 10, 2015 6:18pm GMT
 

أنقرة/اسطنبول (رويترز) - قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الثلاثاء إنه يجب ان تُعطى الحكومة القادمة في تركيا أولوية لإعداد دستور جديد في إحياء لنداءات بأن يكون للرئيس سلطات تنفيذية في حين أشارت أوروبا إلى مخاوف من أن هذه الخطوة قد تركز سلطات كثيرة في يديه.

وفي ترديد لصدى تصريحاته قال رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو إن أي دستور جديد يجب أن يضمن الحريات وأن يستند إلى الفصل بين السلطات. وقال أيضا إن حزب العدالة والتنمية الحاكم سيشرع في تنفيذ سلسلة من الإصلاحات خلال الشهور الستة القادمة.

وصعد إردوغان -بتشجيع من فوز حزبه العدالة والتنمية في الانتخابات التي أجريت أول نوفمبر تشرين الثاني- من ندائه لنظام رئاسي مماثل للنظام الأمريكي أو الروسي وهو شئ يخشى منتقدوه ألا يفعل سوى تكريس مزيد من السلطات في يدي زعيم ذي نزعات تسلطية لا يتهاون مع المعارضة.

وقال إردوغان في حفل إحياء ذكرى مؤسس تركيا مصطفى كمال أتاتورك "انتخابات الأول من نوفمبر بدأت أربعة أعوام من الاستقرار والثقة. فلنجعل هذه الفترة مرحلة إصلاحات ولنعط الأولوية لدستور جديد."

وقال "الجمهورية التركية استمتعت بأفضل فتراتها في السنوات الثلاثة عشر الماضية" في إشارة إلى حكم حزب العدالة والتنمية الذي أسسه. وأضاف "والآن يجب ألا يقلق أحد بشأن تغيير طبيعة النظام."

وحصل الحزب ذو الجذور الإسلامية على 50 في المئة من مجموع الأصوات وعلى 317 مقعدا في الانتخابات مقتربا من تحقيق العدد المطلوب من المقاعد لفرض إجراء استفتاء على الرئاسة التنفيذية التي يسعى إردوغان إليها وهو 330 مقعدا.

وفي الفترة التي سبقت الانتخابات أذكت الحكومة المخاوف من ان حرية الصحافة والحقوق تتدهور في تركيا. وشنت قوات الأمن حملة على المسلحين الأكراد في جنوب شرق البلاد وتعرضت وسائل الإعلام التابعة للمعارضة لضغوط.

وحثت المفوضية الأوروبية يوم الثلاثاء تركيا على رفع القيود على حرية الإعلام واحترام حقوق الإنسان واستئناف محادثات السلام مع المسلحين الاكراد.

وفي تقريرها السنوي بشأن تركيا أشارت المفوضية بقلق إلى جهود الرئيس رجب طيب إردوغان لإجراء تعديل للدستور يمنحه سلطات أوسع بكثير. وتعثرت محادثات تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي على مدى عشر سنوات.   يتبع

 
الرئيس التركي رجب طيب ارودغان في انقرة يوم 4 نوفمبر تشرين الثاني 2015. صورة للرئاسة التركية حصلت عليها رويترز من طرف ثالث. الصورة تستخدم في الاغراض التحريرية فقط