11 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 22:41 / بعد عامين

دبلوماسيون: قوة دولية قد ترسل الي بوروندي إذا تصاعد العنف

الامم المتحدة (رويترز) - قال دبلوماسيون يوم الاربعاء ان قوى غربية كبرى تناقش مع الامم المتحدة احتمال نشر قوة دولية لحفظ السلام في بوروندي إذا تصاعد العنف في البلد الافريقي الي صراع عرقي واسع.

جنديان يحرسان مركز اقتراع في عاصمة بوروندي يوم 21 يوليو تموز 2015 - رويترز

وقتل ما لا يقل عن 240 شخصا في حوادث عنف في بوروندي وفر عشرات الالاف الى دول مجاورة منذ ان قرر الرئيس بيير نكورونزيزا في ابريل نيسان الترشح لفترة رئاسية ثالثة. وفاز نكورونزيزا في انتخابات متنازع بشأنها في يوليو تموز.

وحذرت الامم المتحدة يوم الثلاثاء من ان اعمال القتل والتعذيب والاعتقالات تتزايد في بوروندي محذرة من احتمال ان تشهد البلاد عمليات إبادة جماعية على غرار ما حدث في رواندا المجاورة في عام 1994.

وقال متحدث باسم عمليات الامم المتحدة لحفظ السلام انه يجري دراسة بضعة خيارات في اطار خطط للطوارىء. وقال دبلوماسيون بالامم المتحدة -تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم- ان المنظمة الدولية والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا تعكف على مناقشة تلك الخطط.

واضاف المتحدث ان أحد الخيارات المحتملة هو استخدام موارد وافراد بعثة للامم المتحدة قوامها 20 ألف فرد موجودة حاليا في جمهورية الكونجو الديمقراطية المجاورة.

وستحتاج الخطة الي إذن من مجلس الامن الدولي المؤلف من 15 عضوا بمتقضى الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة.

اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below