12 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 12:31 / منذ عامين

روحاني: العلاقات مع أمريكا يمكن ان تستأنف لكن بعد اعتذار واشنطن

الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال اجتماع في نيويورك. صورة من أرشيف رويترز.

روما (رويترز) - نقلت صحيفة إيطالية عن الرئيس الايراني حسن روحاني قوله يوم الخميس إن الاتفاق النووي بين القوى العالمية وبلاده يمكن أن يؤدي إلى تحسن العلاقات بين واشنطن وطهران إذا اعتذرت الولايات المتحدة عن تصرفات سابقة.

وسعى روحاني الذي أيد اتفاق 14 يوليو تموز نحو توثيق عرى التواصل مع الغرب منذ فوزه الكاسح بانتخابات الرئاسة عام 2013.

لكن الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي لا يزال يستبعد تطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة التي دأب على وصفها ”بالشيطان الأكبر“.

وأشار روحاني في مقابلة مع صحيفة كورييري ديلا سيرا الإيطالية إلى إمكانية إعادة فتح السفارتين الإيرانية في واشنطن والأمريكية في طهران بعد عقود من العداء المتبادل لكنه قال إن واشنطن يجب أن تعتذر دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل.

وتأتي المقابلة قبل زيارة روحاني لإيطاليا مطلع الأسبوع المقبل لتصبح روما أول عاصمة أوروبية يزورها.

وحين سئل روحاني عن إمكانية إعادة فتح السفارتين قال ”سيعاد فتحهما يوما ما لكن المهم السلوك. المفتاح مع الأمريكيين.“

واستطرد انه إذا ”عدلوا سياساتهم وصححوا أخطاء ارتكبت على مدى السنوات السبع والثلاثين هذه واعتذروا للشعب الإيراني سيتغير الموقف ويمكن أن تحدث أشياء جيدة.“

وقطعت العلاقات الدبلوماسية بين طهران وواشنطن عام 1979 بعد احتجاز 52 أمريكيا في السفارة الأمريكية في طهران لأكثر من عام. وتعرضت العلاقات لضغوط أكثر طوال العشر سنوات الماضية بسبب طموحات إيران النووية.

وبموجب الاتفاق الذي أبرم في يوليو تموز وافقت إيران على أن تحد من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات المفروضة على اقتصادها. وتنفي إيران شكوك الغرب في انها تسعى لتطوير قنبلة ذرية.

ووافق خامنئي الذي يملك القول الفصل في كل شؤون الدولة في إيران على الاتفاق النووي بشروط لكنه حذر من السماح بأي نفوذ سياسي أو اقتصادي أمريكي على إيران.

وقال روحاني إن على واشنطن الوفاء بالتزاماتها في الاتفاق النووي حتى تتحسن العلاقات. ووافقت الولايات المتحدة على رفع مشروط للعقوبات على إيران لكنها قالت إن هذا لن يسري قبل أن تذعن طهران لبنود الاتفاق النووي.

وأضاف “الطريقة التي ينفذ بها هذا الاتفاق سيكون لها تأثير في المستقبل.

”إذا طبقت بشكل جيد يمكن أن تكون أساسا لتقليل التوتر مع الولايات المتحدة وتخلق الظروف التي تسمح ببدء حقبة جديدة. لكن إذا لم يحترم الأمريكيون جانبهم من الاتفاق حينها ستظل بالقطع علاقاتنا كما هي في الماضي.“

ويزور روحاني روما يومي 14 و15 نوفمبر تشرين الثاني ويلتقي مع رئيس الوزراء الإيطالي ورجال الأعمال كما سيجري محادثات مع البابا فرنسيس.

ويزور الرئيس الإيراني باريس لإجراء محادثات يومي 16 و17 نوفمبر تشرين الثاني.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below