14 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 02:43 / بعد عامين

العالم يعلن تضامنه مع فرنسا ويعزز الأمن بعد هجمات باريس

لندن (رويترز) - رد زعماء العالم على هجمات باريس الدامية يوم الجمعة بإبداء الغضب والتعهد بالتضامن لكن دولا كثيرة قالت إنها ستشدد الأمن خاصة على حدودها ونصحت دول أخرى مواطنيها بعدم السفر إلى فرنسا.

سيدة تبكي على ضحايا الهجمات في باريس صباح السبت. تصوير. كريستيان هارتمان - رويترز

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية يوم السبت عن الهجمات المنسقة التي شنها مسلحون ومفجرون قتلوا 127 شخصا على الأقل في أنحاء متفرقة من باريس. وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند إن الهجمات تمثل ”عملا من أعمال الحرب“ ضد فرنسا.

وقالت العديد من الدول إنها ستعزز الأمن ردا على الهجمات وبينها بلجيكا وهولندا المتاخمتان لفرنسا. أما إسبانيا جارة فرنسا من الجنوب فقالت إنها أبقت على حالة التأهب عند المستوى الرابع على مقياس من خمس درجات.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي مارك روته إن بلاده ستشدد الأمن في حدودها ومطاراتها وقال إن الهولنديين ”في حالة حرب“ مع الدولة الإسلامية.

وأضاف ”إن قيمنا وحكم القانون لدينا أقوى من تطرفهم.“

وفرضت بلجيكا قيودا إضافية على الحدود وعلى رحلات القطارات والطائرات من فرنسا وطلب رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل من مواطنيه يوم السبت عدم السفر إلى باريس إلا في حالات الضرورة. وأصدرت هونج كونج بدورها تحذيرا من السفر لفرنسا.

وفرضت بلغاريا قيودا إضافية على حدودها تتعلق بالسفر بالسيارات.

وقال مارك راولي نائب مدير شرطة متروبوليتان في لندن لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إنه سيتم تعزيز عمليات الشرطة في بريطانيا لكنه أضاف أنه لن يتم تغيير حالة التأهب وهي حاليا عند ثاني أعلى درجات الخطورة.

وشددت نيويورك وبوسطن ومدن أمريكية أخرى إجراءات الأمن ليل الجمعة لكن مسؤولين في هيئات إنفاذ القانون قالوا إن الوجود المكثف لقوات الشرطة هو إجراء احترازي وليس ردا على أي تهديدات محددة.

وأبدت الولايات المتحدة وروسيا تأييدهما في رسائل إلى الشعب الفرنسي على الرغم من اختلافهما بشأن قضايا كثيرة من بينها الحرب في سوريا والتي أججت عنف الإسلاميين.

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما للصحفيين في البيت الأبيض ”مرة أخرى نشهد محاولة شائنة لإرهاب المدنيين الأبرياء... نقف مستعدين وجاهزين لتقديم أي مساعدة تحتاجها الحكومة والشعب في فرنسا.“

وأضاف ”هؤلاء الذين يعتقدون إن بإمكانهم إرهاب الشعب الفرنسي أو القيم التي يدافع عنها مخطئون.“

* رسائل عزاء

وقال الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعث بخالص تعازيه لأولوند ولكل الشعب الفرنسي في أعقاب ”الهجمات الإرهابية المروعة في باريس.“

وأضاف إن ”روسيا تدين بقوة هذا القتل غير الانساني وهي مستعدة لتقديم أي مساعدة وكل المساعدة للتحقيق في هذه الجرائم الإرهابية.“

وفي القاهرة ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن الرئاسة المصرية أدانت ”بأقسى العبارات الحوادث الإرهابية الآثمة“ التي وقعت في العاصمة الفرنسية باريس .

وفي الرياض نقلت وكالة الأنباء السعودية عن مسؤول في وزارة الخارجية قوله إن السعودية تدين بشدة ”أعمال التفجيرات الإرهابية“ التي شهدتها العاصمة الفرنسية.

وقالت وكالة الأنباء القطرية إن قطر عبرت عن ”استنكارها الشديد للهجمات المسلحة والتفجيرات بالعاصمة الفرنسية باريس.“

وفي أبو ظبي قالت وكالة أنباء الإمارات إن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات العربية المتحدة أدان ”الهجمات الإرهابية الإجرامية التي وقعت في باريس.“

وقالت وكالة الأنباء الكويتية إن مسؤولا في وزارة الخارجية الكويتية أدان الهجمات واصفا إياها بالجبانة.

وقال حلف شمال الأطلسي إنه يقف مع فرنسا وهي عضو مؤسس للحلف.

وقال الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرج ”أنا مصدوم بعمق من الهجمات الإرهابية المرعبة في باريس الليلة. مشاعري مع أسر الضحايا ومع جميع من تأثروا ومع شعب فرنسا.“

وأضاف ”نقف أقوياء ومتحدين في الحرب على الإرهاب. الإرهاب لن يهزم الديمقراطية.“

وفي بروكسل انضمت مؤسسات الاتحاد الأوروبي- التي حاولت تنسيق الاجراءات الأمنية منذ هجمات الإسلاميين في باريس في يناير كانون الثاني الماضي- إلى الداعمين لفرنسا.

وقال جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية ”أنا على ثقة في قدرة سلطات فرنسا وشعبها على عبور هذه المحنة الجديدة.“

وفي مؤشر على انقسامات محتملة تلوح في الأفق قال وزير الشؤون الأوروبية البولندي المكلف بعد هجمات باريس إن وارسو لن تقبل مهاجرين في إطار نظام الحصص الذي وضعه الاتحاد الأوروبي.

وفي سبتمبر أيلول الماضي دعمت بولندا خطة الاتحاد الأوروبي لتوزيع 120 ألف لاجئ غالبيتهم من الفارين من الحرب في سوريا على دول الاتحاد وعددها 28 دولة.

لكن كونراد شومانسكي الذي سيتولى منصبه يوم الاثنين في حكومة تشكلت بعد الانتخابات البرلمانية الشهر الماضي قال ”أمام الأحداث المأساوية في باريس لا نرى احتمالات سياسية لتطبيق الخطة.“

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below