15 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 19:34 / بعد عامين

مسلمو فرنسا يخشون تداعيات هجمات باريس

باريس (رويترز) - للمرة الثانية هذا العام يشهد مسلمو فرنسا مذبحة في شوارع باريس نفذها بضعة إسلاميين متشددين ويخشون الآن من أنهم سيعانون من عواقبها.

باقات ورود بالقرب من قاعة للموسيقى في باريس يوم الاحد. تصوير: بنواه تيسير - رويترز.

لقد جاءت موجة العنف الصادمة يوم الجمعة حين قتل متشددون مسلحون 129 شخصا وأصابوا 352 آخرين في هجمات على قاعة للموسيقى وحانات واستاد لتسلط الضوء على الفور على أكبر أقلية مسلمة في أوروبا.

سارع قادة الجالية المسلمة الى التنديد بالمذبحة وألقى ساسة باللائمة بوضوح على تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد في أعمال العنف. لكن مسلمي فرنسا يخشون من أن يوجه اليهم اللوم.

وقالت مرجان فولادويند وهي طالبة طب إيرانية في باريس ”حين تنظر الى الأمر كمسلم يكون الوضع صعبا.“

وأضافت ”الطريقة التي ينظر بها الناس الينا ستتغير مجددا وليس للأفضل... أحيانا يكون الأفضل أن يُعتقد خطأ أنك يهودي وليس مسلما لأن حينئذ ستكون هناك مشاكل أقل.“

وعبر مصلون كانوا يهمون بمغادرة مسجد باريس الكبير بعد صلاة الظهر عن قلقهم من أن يلقى باللائمة في صراع تعود جذوره الى الشرق الأوسط على المسلمين في فرنسا.

وقال رجل يدعى سفيان ”هذه القصة تشوه صورة الإسلام وتشوه صورة المسلمين... توجد مشاكل هناك ويجب ألا يتم جلبها الى هنا.“

ورأى مسلمو فرنسا البالغ عددهم خمسة ملايين كيف تم الربط بينهم وبين العنف بسهولة بعد هجمات وقعت في يناير كانون الثاني أسفرت عن مقتل 17 شخصا بصحيفة شارلي ابدو ومتجر للأطعمة اليهودية.

في الأسابيع التالية زادت التصرفات المعادية للمسلمين مثل كتابة الشعارات على جدران المساجد وتوجيه الإهانات للنساء المحجبات.

وسجل المرصد الوطني لمكافحة الخوف من الإسلام زيادة قدرها 281 في المئة في هذا النوع من الهجمات في الربع الأول من عام 2015 مقارنة بالأشهر الثلاثة نفسها من العام السابق.

وقال موقع سفير نيوز وهو موقع اخباري على الإنترنت معني بأخبار المسلمين يوم الأحد إن مسلمي فرنسا أصبحوا مرة أخرى ”ضحايا للإرهاب“. واضاف أنه في وقت مبكر من صباح السبت وجد المصلون صلبانا حمراء بلون الدم مرسومة على جدار مسجد بشرق باريس.

وذكرت صحيفة لو باريزيان أن شعار ”انهضي يا فرنسا“ كان مكتوبا بالطلاء على جدار مسجد في جنوب فرنسا بينما كتبت عبارة ”الموت للمسلمين“ على الجدران في أجزاء مختلفة من ايفرو الى الشمال من باريس.

وقال اسماعيل سنوسي وهو أحد المصلين بمسجد في لوتشي وهي بلدة تقع خارج منطقة شارتر حيث نشأ أحد منفذي هجمات الجمعة ”لا نفهم ما الذي يجري... هذا يدفعنا الى الوراء.“

وردت مليكة شافعي التي تعمل لحساب منظمة لا تهدف للربح بغضب عند سؤالها عن شعورها كمسلمة إزاء الهجمات.

وقالت خارج المسجد الكبير ”بالنسبة لي لا معنى لأن تقول (أنت كمسلمة).“

وأضافت ”أنا ناخبة ومستهلكة وأم وشخص محب للموسيقى الكلاسيكية. لست مصدومة بوصفي مسلمة وإنما بوصفي مواطنة.“

ومضت تقول ”هذه ليست قضية تتعلق بالمسلمين إنها قضية تتعلق بالشرطة والإرهاب.“

واعترض نبيل وهو عامل في استاد فرنسا حيث فجر انتحاريان نفسيهما على وصف المهاجمين ”بالجهاديين“ أو ”الإسلاميين“.

وقال ”إنهم إرهابيون... كنت على بعد 50 مترا من الانفجار الأول والقنبلة لم تكن لتفرق بين مسلم وبوذي.“

وأضاف أن المسلمين في فرنسا مواطنون مثل غيرهم وليس عليهم أن يدافعوا عن أنفسهم اكثر من الآخرين حين تقع هجمات من هذا النوع.

ووجه انتقادات للساسة الفرنسيين وقال ”الساسة لديهم الكثير من العمل ليقوموا به مع الجالية المسلمة... الخوف من الإسلام موجود ويجب التعامل معه من جانب المؤسسات والساسة.“

إعداد دينا عادل للنشرة العربية- تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below