16 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 12:02 / بعد عامين

شرطة بروكسل تنهي حصار منزل دون العثور على مشتبه به رئيسي

عناصر من الوحدات الخاصة بالشرطة البلجيكية تبحث عن مشتبه بهم في هجمات باريس في ضاحية مولنبيك في بروكسل يوم الاثنين. تصوير: ايف هيرمان - رويترز.

بروكسل (رويترز) - اعتقلت الشرطة البلجيكية شخصا واحدا على الأقل بعد حصار منزل لمدة أربع ساعات في منطقة مولنبيك في بروكسل يوم الاثنين لكنها لم تعثر على شخص مطلوب فيما يتصل بهجمات باريس.

وقال رئيس بلدية مولنبيك فرانكويس شيبمانس لمحطة (ار.تي.بي.اف) إن العملية انتهت دون وقوع أي اصابات وإنه جرت "اعتقالات". وذكرت المحطة في وقت لاحق أن شخصا واحدا اعتقل.

وقالت الشرطة إن العملية تتعلق بهجمات باريس وبالبحث عن صالح عبد السلام وهو فرنسي عمره 26 عاما ويقيم في العاصمة البلجيكية وصدرت بحقه مذكرة اعتقال دولية.

وقال صحفي من رويترز في مكان الأحداث إن ثلاثة من أفراد القوات الخاصة يضعون أقنعة واقية من الغاز دخلوا المنزل المحاصر عبر السطح. وبعد حوالي 10 أو 15 دقيقة خرجوا من الباب الأمامي. وكانت هناك عربات مدرعة أيضا تتخذ مواقعها.

ومنطقة مولنبيك الفقيرة يسكنها كثير من المهاجرين المسلمين وكانت مركز التحقيقات في هجمات المتشددين في باريس في مطلع الاسبوع بعد أن اتضح أن اثنين من المهاجمين كانا يعيشان فيها.

من جهة أخرى قال الادعاء الاتحادي البلجيكي اليوم إن اثنين من السبعة الذين اعتقلوا في بلجيكا يوم السبت سيبقيان رهن الاحتجاز بتهم الارهاب. ويواجه الاثنان اتهامات بقيادة هجوم إرهابي والمشاركة في أنشطة منظمة إرهابية. وأطلق سراح خمسة من السبعة بعد مثولهم أمام قاض.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below