16 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 21:20 / منذ عامين

أقاليم كندية تعترض على خطة رئيس الوزراء لاستقبال لاجئين سوريين

رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يتحدث خلال مؤتمر صحفي في اوتاوا يوم 12 نوفمبر تشرين الثاني 2015. تصوير: كريس واتي - رويترز.

وينيبيج (مانيتوبا)/مونتريال (رويترز) - بدت خطة رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو لقبول 25 ألف لاجئ سوري بنهاية العام الحالي في خطر يوم الاثنين بعدما حث أحد أقاليم البلاد ترودو على إلغاء الخطة بسبب المخاوف الأمنية وقال آخر إن الجدول الزمني غير ممكن.

وقالت وزيرة الهجرة في إقليم كيبيك ذي الأغلبية التي تتحدث الفرنسية كاتلين ويل إنها لا تعتقد أن هدف ترودو واقعي.

وقالت للصحفيين ”سأكون صريحة. لا أعتقد أن هذا ممكن بنهاية العام.“

وبشكل منفصل حث براد وول رئيس وزراء اقليم ساسكاتشوان ترودو على إعادة تقييم الهدف في ضوء هجمات يوم الجمعة في باريس وإمكانية دخول نشطاء دربهم تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف في رسالة إلى رئيس الوزراء ”حتى إذا كان عدد صغير فقط من الأفراد الراغبين في إيذاء بلدنا قادرين على دخول كندا نتيجة للعملية المتسرعة لإعادة توطين اللاجئين فإن النتائج قد تكون مدمرة.“

وتزيد اعتراضات وول وشكوك ويل بشأن الجدول الزمني الضغوط على ترودو لتعديل وعده خلال حملته الانتخابية. كان ترودو قد أكد مجددا يوم الأحد أن كندا سوف تقبل 25 ألف لاجئ سوري قبل الأول من يناير كانون الثاني.

إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below