17 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 16:18 / منذ عامين

مشرعون جمهوريون يرغبون في رد أشد في الحرب ضد "تنظيم الدولة الإسلامية"

بول ريان رئيس مجلس النواب الأمريكي في مؤتمر صحفي في واشنطن يوم الثالث من نوفمبر تشرين الثاني 2015. تصوير: جاري كاميرون - رويترز.

واشنطن (رويترز) - تحدى الجمهوريون في مجلس النواب الأمريكي الرئيس باراك أوباما يوم الثلاثاء بانتهاج أسلوب أشد صرامة مع تنظيم الدولة الإسلامية ووعدوا بسن تشريع على وجه السرعة لوقف إعادة توطين سوريين في الولايات المتحدة.

وقال رئيس مجلس النواب الأمريكي بول ريان للصحفيين عقب اجتماع مغلق مع المشرعين الجمهوريين في المجلس إن ”تنظيم الدولة الإسلامية أظهر أنه يرتكب عملا حربيا ضد الغرب.“

وقال إن زعماء الحزب شكلوا قوة مهام للإعداد لتشريع ”في اسرع وقت ممكن“ يقضي بوقف مؤقت على الأقل لخطة أوباما استقبال عشرة آلاف لاجيء سوري.

وقال ريان ”هذه لحظة الأمان فيها أفضل من الأسف لذا أعتقد ان الأمر الأكثر حرصا وعقلانية هو الإيقاف المؤقت لهذا الجانب من برنامج اللاجئين من أجل التحقق من عدم تسلل إرهابيين بين اللاجئين.“

وقال عدد من المشرعين الجمهوريين إنهم يرغبون في إجراء تصويت على التشريع في موعد قريب هذا الأسبوع.

ودفعت الهجمات التي شهدتها باريس يوم الجمعة الماضي وقتل فيها 129 شخصا مشرعين أمريكيين وأغلبهم جمهوريون للدعوة إلى منع السوريين من دخول الولايات المتحدة.

وفي باريس قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند في جلسة مشتركة بالبرلمان إن ”فرنسا في حالة حرب“ بعد الهجمات.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below