20 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 09:34 / بعد عامين

كاميرات المراقبة الفرنسية رصدت مدبر هجمات باريس في المترو

صورة غير مؤرخة لرجل وصف بأنه عبد الحميد أباعود نشرتها مجلة دابق التي تصدر عن تنظيم الدولة الإسلايمة وبثتها على موقع تواصل اجتماعي. (ملحوظة لمحرر التلفزيون: حصلت رويترز على هذه الصورة من طرف ثالث. لم تستطع رويترز التأكد على نحو مستقل من مصداقية أو محتوى أو موقع أو تاريخ الصورة. تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط ويحظر بيعها للحملات التسويقية أو الدعائية. عالجت رويترز هذه الصورة لتعزيز جودتها.

باريس (رويترز) - قال مصدر في الشرطة الفرنسية يوم الجمعة إن مدبر هجمات باريس المشتبه به عبد الحميد أباعود رصد في اللقطات التي سجلتها كاميرات المراقبة في محطة مترو بينما كانت الهجمات التي شهدتها العاصمة الفرنسية يوم الجمعة الماضي جارية.

وأكدت الشرطة الفرنسية يوم الخميس أن أباعود قتل في معركة بالرصاص حين داهمت منزلا في ضاحية سان دوني في باريس فجر الاربعاء بعد محاصرته.

وذكر مصدر الشرطة أن أباعود ظهر في اللقطات المسجلة في محطة مترو كروا دو شوفو في ضاحية مونتروي بباريس وهو مكان لا يبعد كثيرا عن المكان الذي عثر فيه على احدى السيارات التي استخدمت في الهجمات في تأكيد لتقرير بثه تلفزيون (بي.إف.إم).

ورصد أباعود في شريط التسجيل المصور الساعة 10.14 مساء (2114 بتوقيت جرينتش) بعد اطلاق الرصاص على عدد من المقاهي وتفجيرات انتحارية قرب استاد لكرة القدم وبينما كانت مذبحة جارية في حفل موسيقي.

سافر أباعود -وله سجل جنائي- الى سوريا عام 2013 ويعتقد انه جند شبانا من الأسر المهاجرة في ضاحية مولينبيك التي يعيش فيها في العاصمة البلجيكية بروكسل ومن أماكن أخرى في بلجيكا وفرنسا.

وقبل الهجمات كانت الحكومات الاوروبية تعتقد ان أباعود في سوريا.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below