20 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 11:15 / بعد عامين

الألمان منقسمون بشأن انضمام بلادهم لمهمات قتالية ضد الدولة الإسلامية

منظر عام للاستاد الذي كانت ستقام عليه المباراة الودية بين المانيا وهولندا في هانوفر يوم 17 نوفمبر تشرين الثاني 2015. تصوير: فابيان بيمر - رويترز

برلين (رويترز) - أظهر استطلاع للرأي يوم الجمعة ان الألمان منقسمون حول ما إذا كان يتعين على القوات المسلحة في البلاد أن تشارك بشكل مباشر في العمليات القتالية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

ووفقا لاستطلاع الرأي الذي أجري لحساب محطة (إيه.أر.دي) الألمانية قال نحو 52 في المئة إنهم يعارضون المبدأ في حين دعمه 41 في المئة.

وتساعد ألمانيا في تدريب المقاتلين الأكراد في العراق لكنها لم تنضم إلى الولايات المتحدة وفرنسا في غاراتهما على أهداف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

وشارك في استطلاع الرأي 1000 شخص وأجري بعد الهجمات في العاصمة الفرنسية باريس يوم الجمعة الماضي.

وشعر الألمان لفترة طويلة أن معارضتهم للحرب في العراق ومشاركتهم المحدودة في حرب أفغانستان جنبتهم أن يكونوا أهدافا في هجمات مماثلة.

لكن الأحداث في باريس أثارت المخاوف الأمنية وتضاعفت الصدمة يوم الثلاثاء عندما ألغت السلطات في مدينة هانوفر الألمانية مباراة في كرة القدم بين ألمانيا وهولندا جراء تهديد أمني محدد.

وقالت صحيفة هانوفرش الجماينه نقلا عن وثيقة استخبارات فرنسية إن السلطات تلقت إنذارا بأن مجموعة من خمسة اشخاص يقودها مواطن ألماني تخطط لتفجير خمس عبوات ناسفة بينها ثلاث عبوات داخل الاستاد الرياضي.

ولم تقم السلطات الألمانية بأي اعتقالات بهذا الخصوص ولم تعثر على أي متفجرات.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below