21 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 02:27 / منذ عامين

بلجيكا ترفع التأهب في بروكسل لأعلى مستوى تحسبا لهجمات متشددين

بروكسل (رويترز) - فرضت الحكومة البلجيكية حالة التأهب القصوى في العاصمة بروكسل يوم السبت وأغلقت محطات قطارات الأنفاق ودعت المواطنين إلى تجنب المناطق المزدحمة في ظل تهديد ”خطير ووشيك“ بقيام متشددين بشن هجمات منسقة ومتعددة.

جندي بلجيكي خلال دورية في وسط بروكسل يوم السبت. تصوير. فرانسوا لونوار - رويترز

وبعد أسبوع من هجمات باريس التي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنها رفعت السلطات البلجيكية مستوى التهديد في بروكسل إلى أقصى درجة وهو المستوى الرابع بعد اجتماع لكبار الوزراء ومسؤولي الشرطة والامن.

ومازال أحد المشتبه بهم في هجوم باريس وهو بلجيكي الجنسية فارا ووصفته الشرطة بأنه بالغ الخطورة.

وانتشر الجنود للحراسة في مناطق من بروكسل التي يقطنها نحو 1.2 مليون نسمة والتي تضم مؤسسات الاتحاد الأوروبي ومقر حلف شمال الأطلسي.

وقال رئيس الوزراء شارل ميشيل في مؤتمر صحفي يوم السبت إن تحليل ”معلومات دقيقة نسبيا يشير إلى وجود خطر بشن هجوم مشابه لما حدث في باريس“.

وأضاف ”نحن نتحدث عن تهديد بأن يقوم عدد من الأشخاص المسلحين والمزودين بالمتفجرات بشن هجوم متزامن ربما على عدد من المواقع“. مشيرا إلى ضرورة أن يتحلى المواطنون بأقصى درجات الحذر لكن بدون ذعر.

ورفض ميشال الافصاح عن المزيد من التفاصيل لكنه أشار إلى أن الحكومة ستعيد تقييم الوضع بعد ظهر يوم الاحد. وطبقا لتوصيات مركز الأزمات التابع للحكومة ستبقى شبكة قطارات الانفاق مغلقة حتى ذلك الحين.

وفتحت مراكز التسوق الرئيسية والمتاجر أبوابها صباح يوم السبت بينما تمركز الجنود خارجها لكن الكثير منها أغلقت أبوابها مع انتصاف النهار.

ونصح مركز الأزمات المواطنين بتجنب الأماكن المزدحمة مثل مراكز التسوق والحفلات الموسيقية والاحداث الرياضية او محطات المواصلات العامة. كما أغلقت متاحف المدينة والكثير من دور السينما والمراكز الرياضية أبوابها وألغت النوادي والقاعات الموسيقية برامجها المسائية بما في ذلك الحفل المقرر لمغني الروك الفرنسي جوني هوليداي.

ودعا المركز السلطات المحلية لإلغاء المناسبات الكبرى وتأجيل مباريات كرة القدم فضلا عن تعزيز تواجد الشرطة والجيش.

وقال وزير الخارجية ديدييه ريندرز إنه تم توفير الف جندي للقيام بدوريات أي ضعف العدد المخصص لهذه المهمة قبل أسبوع.

وعاد المتشدد المشتبه به صلاح عبد السلام (26 عاما) إلى بروكسل من باريس بعد وقت قصير على الهجمات التي فجر فيها أخاه الأكبر ابراهيم نفسه في أحد المقاهي.

ورفع مستوى التهديد في بلجيكا كلها إلى المستوى الثالث من أربع مستويات بعد الهجمات التي وقعت في باريس مما يشير إلى وجود تهديد ”ممكن أو محتمل.“

وكانت بلجيكا وعاصمتها بشكل خاص محور التحقيقات في هجمات باريس بعد أن تبين أن اثنين من الانتحاريين كانوا يعيشون في هذا البلد. ويواجه ثلاثة أشخاص اعتُقلوا في بروكسل تهما تتعلق بالإرهاب.

وقال المدعون العامون الاتحاديون إنه تم العثور على أسلحة في منزل شخص وجهت إليه اتهامات يوم الجمعة.

وقالت السلطات الفرنسية ان الهجمات في باريس خطط لها في بروكسل البلجيكي عبد الحميد أبا عود (28 عاما) الذي قاتل في صفوف الدولة الإسلامية في سوريا وقتل أثناء حصار الشرطة الفرنسية لشقة تحصن داخلها في ضاحية سان دوني يوم الأربعاء.

وقال مسؤولون إن صلاح عبد السلام -الذي تعرف على اباعود في السجن- أوقفته الشرطة الفرنسية ثلاث مرات لكنها لم تعتقله أثناء عودته برفقة اثنين من المعتقلين الثلاثة إلى بروكسل في وقت مبكر من السبت الماضي. وكان صلاح وأباعود يقيمان في ضاحية مولنبيك بالعاصمة البلجيكية بروكسل.

وبالإضافة الى شقيق عبد السلام كان رجل ثان من ضاحية مولنبيك يدعى بلال حدفي بين انتحاريي باريس.

وقال وزير الداخلية البلجيكي يان يامبون للصحفيين إنه يريد سجلا بكل من يعيش في ضاحية مولنبيك لانه من غير الواضح في الوقت الحالي من يقيم هناك وتجري السلطات لهذا الغرض فحصا أمنيا لسكان كل منزل.

وقال يامبون ان على ”الادارة المحلية طرق كل باب والسؤال عمن يعيش هناك فعلا.“

وكانت آخر مرة تعلن فيها حالة التأهب القصوى في أي منطقة في بلجيكا في مايو أيار 2014 عندما أطلق إسلامي متشدد النار على أربعة اشخاص وأرداهم قتلى في المتحف اليهودي في المدينة.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below