22 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 04:12 / منذ عامين

الشرطة في نيبال تقتل محتجين اثنين في أعمال عنف جديدة

كاتمندو (رويترز) - قالت الشرطة في نيبال يوم الأحد إنها قتلت بالرصاص محتجين اثنين في حادثين منفصلين في السهول الجنوبية المضطربة من البلاد أثناء محاولتها فض مظاهرات ضد دستور جديد.

وتشهد نيبال اضطرابات منذ سبتمبر أيلول عندما أقرت دستورا جديدا. وبدأ السكان القاطنون على امتداد الحدود مع الهند احتجاجات قائلين إن أول دستور جمهوري لنيبال لم يهتم بمصالحهم.

ويمنع المحتجون وصول الشاحنات القادمة من الهند المجاورة منذ أكثر من شهرين مما أدى إلى نقص حاد في الوقود والأودية. وتنحي نيبال باللائمة على نيودلهي لتحيزها إلى جانب المحتجين وهو اتهام تنفيه الهند.

وفي ساعة متأخرة من مساء السبت أطلقت الشرطة النار في مكانين في منطقة سابتاري الواقعة على بعد 150 كيلومترا جنوب شرقي كاتمندو حيث قطع محتجون طريقا سريعا حسبما قال مسؤول بالشرطة في راجبيراج عاصمة المنطقة.

وأضاف إن شخصين قُتلا. وقال "اضطررنا لإطلاق النار دفاعا عن النفس بعد أن بدأ المحتجون في رشق الشرطة بقنابل بنزين وزجاجات فارغة وحجارة وعصي ." وأصيب أكثر من 40 شخصا من بينهم 25 من رجال الشرطة.

ووقع الحادث في منطقة سابتاري في الوقت الذي حث فيه بان جي مون الأمين العام للأمم المتحدة كل الأطراف على حل خلافاتها بأسلوب سلمي ومرن.

وفشلت عدة جولات من المفاوضات بين الحكومة وزعماء الاحتجاج وسط خلافات بشأن كيفية تغيير الحدود الداخلية للولايات الاتحادية التي أنشئت حديثا.

ويقول المحتجون إنه يجب عدم تقسيم منطقة السهول الجنوبية بأكملها وهي سلة خبز نيبال لأكثر من اقليمين اتحاديين.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below