9 كانون الثاني يناير 2016 / 16:44 / بعد عامين

متظاهرون يشتبكون مع الشرطة في كوسوفو ويضرمون النار بمقر الحكومة

بريشتينا (رويترز) - اشتبك متظاهرون في كوسوفو مع الشرطة وأشعلوا حريقا تم إخماده سريعا في مقر الحكومة يوم السبت في أحدث موجة عنف في البلد الواقع بمنطقة البلقان بسبب اتفاق مع صربيا التي كانت تحكمه في السابق.

مبنى حكومي أشعلت فيه النيران أثناء اشتباكات في بريشتينا عاصمة كوسوفو يوم السيت. تصوير أجرون بكيري - رويترز.

واندلع حريق في مقر الحكومة بالعاصمة بريشتينا بعد أن ألقيت عليه قنابل حارقة وتمكن رجال الإطفاء من إخماد الحريق سريعا واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق آلاف المحتجين المعارضين.

واحتشد المتظاهرون للتنديد باتفاق توسط فيه الاتحاد الأوروبي لمنح الأقلية الصربية في كوسوفو المزيد من الصلاحيات وينطوي على احتمال الحصول على تمويل من بلجراد. ويقول زعماء المعارضة إنه ينبغي على الحكومة تقديم استقالتها بسبب الاتفاق والدعوة لانتخابات مبكرة.

وقالت الشرطة إن 28 شخصا أصيبوا بينهم 24 ضابطا وصحفيين اثنين. وأعتقلت الشرطة نحو 40 شخصا وصادرت سكاكين وقنابل حارقة.

واتهمت حكومة كوسوفو زعماء أحزاب المعارضة بالدعوة للعنف ومحاولة جر البلاد إلى أتون ”الجريمة والفوضى.“

وقالت الحكومة في بيان ”هدف هذا الاحتجاج هو الإطاحة بالحكومة بالعنف وتسليم البلاد للمجرمين الذين أشعلوا النار اليوم في مبنى (الحكومة) والشرطة.“

وقالت أحزاب المعارضة إنها ستنظم المزيد من الاحتجاجات حتى تستقيل الحكومة.

كان إقليم كوسوفو الذي تعيش به أغلبية ألبانية أعلن الاستقلال عن صربيا بدعم من الغرب في 2008 بعد نحو عشرة أعوام من ضربات جوية شنها حلف شمال الأطلسي لطرد القوات الصربية التي اتهمت بقتل وطرد المدنيين من الأغلبية الألبانية خلال صراع.

ولا تعترف صربيا باستقلال كوسوفو لكن يتعرض كلا الطرفين لضغوط من الاتحاد الأوروبي لضبط علاقاتهما حتى يتسنى لهما المضي قدما نحو الحصول على عضوية الاتحاد.

ويعتبر الكثير من ألبان كوسوفو الاتفاق مع صربيا تهديدا للاستقلال الذي حصلوا عليه بشق الأنفس والذي تعترف به حاليا أكثر من مئة دولة على رأسها القوى الغربية الرئيسية.

وقال السفير الأمريكي في كوسوفو جريج دالاوي على تويتر إن ”العنف السياسي يهدد الديمقراطية وكل ما حققه كوسوفو منذ الاستقلال.“ وكانت الولايات المتحدة أكبر مؤيد لاستقلال كوسوفو.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below