مسيرة مناهضة للمهاجرين في ألمانيا تتحول للعنف

Sat Jan 9, 2016 9:35pm GMT
 

من جوزيف نصر وماتياس إنفيراردي

كولونيا (ألمانيا) (رويترز) - فرقت الشرطة الألمانية متظاهرين من اليمين المتطرف في مدينة كولونيا يوم السبت نظموا مسيرة مناهضة لسياسة الباب المفتوح للمهاجرين التي تنتهجها برلين بعد تحديد هوية عشرات من طالبي اللجوء كمشتبه بهم في اعتداءات جماعية ضد نساء ليلة رأس السنة.

وأحدثت الاعتداءات التي شملت حالات تحرش جنسي وسرقة صدمة في ألمانيا التي استقبلت 1.1 مليون مهاجر ولاجئ في 2015 بموجب قوانين لجوء دافعت عنها المستشارة أنجيلا ميركل في وجه معارضة شرسة.

وقبل انطلاق المظاهرة يوم السبت شددت ميركل موقفها حيال المهاجرين ووعدت بطرد من يرتكب جرائم من بينهم مع خفض أعداد المهاجرين لألمانيا على المدى البعيد.

وقالت الشرطة إن 1700 شخص شاركوا في المسيرة التي نظمتها حركة أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب (بيجيدا) التي استغلت مزاعم بضلوع مهاجرين في الاعتداءات وكثفت دعواتها لوقف تدفق المهاجرين.

وقال متحدث باسم الشرطة إن نصف من شاركوا في الاحتجاج تقريبا كانوا من "العناصر المشاغبة". وقذف بعضهم عناصر الشرطة بالألعاب النارية واستخدمت القوات مدافع المياه لتفريق المحتجين.

وقال شاهد من رويترز إن شخصين أصيبا في الاشتباك واعتقلت الشرطة عددا من الأشخاص.

وكادت حركة بيجيدا تتلاشى العام الماضي حين استقال زعيمها بعد نشر صورة له بدا فيها وهو يتشبه بالزعيم النازي أدولف هتلر.

لكن حركته تنامت مع زيادة الغضب من موقف ميركل المرحب باللاجئين.   يتبع

 
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تتحدث مع زعماء الحزب الديمقراطي المسيحي المنتمية له أثناء اجتماع لقيادة الحزب في مدينة ماينز الألمانية  يوم الجمعة. تصوير كاي فافنباخ - رويترز.