11 كانون الثاني يناير 2016 / 08:49 / منذ عامين

مثول أميرة اسبانيا كريستينا أمام المحكمة بتهم الاحتيال الضريبي

الأميرة الاسبانية كريستينا (إلى اليمين) لدى وصولها إلى محكمة مع زوجها إيناكي أوردانجارين في بالما دي مايوركا يوم الاثنين. تصوير: مارسيلو ديل بوزو - رويترز

بالما دي مايوركا (اسبانيا) (رويترز) - مثلت الأميرة الاسبانية كريستينا أمام محكمة يوم الاثنين بتهم الاحتيال الضريبي وهي أول فرد في الأسرة المالكة يقف أمام القضاء بعد أن أحيل تحقيق مطول في أعمال زوجها إلى المحكمة.

وكريستينا (50 عاما) وهي شقيقة الملك فيليبي هي واحدة من 18 شخصا يحاكمون بعد تحقيق استمر ستة أعوام عن مؤسسة نوس الخيرية التي يديرها زوجها إيناكي أوردانجارين والتي يقول مدعون إنها استخدمت لاختلاس ملايين اليورو من الأموال العامة.

وظهرت تفاصيل التحقيق خلال الأزمة الاقتصادية حينما شهدت اسبانيا معدلات بطالة قياسية وإجراءات تقشف وفي ظل نفور شعبي من قضايا فساد كبيرة بين المصرفيين والساسة.

ووصلت كريستينا وزوجها إلى المحكمة في مايوركا حيث كان في استقبالهما كاميرات التلفزيون والصحافة.

وجلست الأميرة التي كانت ترتدي سترة رمادية دون حركة في غرفة المحكمة في مواجهة صورة للملك فيليبي بينما تليت عليها الاتهامات.

وطلب محاموها من القضاة اسقاط الاتهامات الجنائية ضدها لأن الادعاء العام سبق وأن قال إنه لا توجد أدلة كافية تؤكد الاتهامات.

ووجهت الاتهامات من منظمة "الأيدي النظيفة" المناهضة للفساد باستخدام أداة قانونية اسبانية تعرف باسم "اتهام الشعب".

ويتعرض النظام القانوني الاسباني لضغوط لاتخاذ موقف صارم من الفساد بعد سلسلة من قضايا الكسب غير المشروع شملت أحزابا سياسية كبرى ومصرفيين مثل رئيس صندوق النقد الدولي السابق رودريجو راتو.

وقالت صحيفة الباييس يوم الاثنين في افتتاحيتها "ينبغي أن يطبق القانون بمساواة على الجميع."

وأضافت الصحيفة أن إحالة التحقيق للمحكمة دليل على أن النظام القانوني يعمل حتى وإن كان بإيقاع بطئ.

واتهم أوردانجارين -وهو لاعب كرة يد أوليمبي سابق مثل أمام المحكمة مع زوجته- باستغلال صلاته بالعائلة المالكة لنيل عقود حكومية لتنظيم مناسبات من خلال المؤسسة التي لا تهدف للربح.

ويقول مدعون إن بعض أموال المؤسسة تم تحويلها إلى شركة تملك الأميرة وزوجها جزءا كبيرا منها.

وتواجه الأميرة تهمتين بالاشتراك في الاحتيال الضريبي وهو ما قد يزج بها في السجن لمدة تصل إلى أربعة أعوام إذا ما أدينت. بينما وجهت لزوجها اتهامات من بينها الاحتيال والتهرب الضريبي وهي جرائم تصل عقوبتها إلى 19 عاما.

وينفى الزوجان ارتكاب أي مخالفات. ولكريستينا و أوردانجارين أربعة أبناء.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below