11 كانون الثاني يناير 2016 / 09:09 / منذ عامين

وزير: تركيا تعتزم اصدار تصاريح عمل للاجئين السوريين

فولكان بوزقر وزير شؤون الاتحاد الأوروبي التركي في مؤتمر صحفي في هلسنكي يوم 25 فبراير شباط 2015. صورة لرويترز (ملحوظة: حصلت رويترز على الصورة من طرف ثالث وقامت بتوزيعها تماما كما حصلت عليها كخدمة للمشتركين. يحظر بيع الصورة لطرف ثالث. يحظر استخدام الصورة من موزعي طرف ثالث لرويترز. يحظر استخدام الصورة في فنلندا كما يحظر بيعها للاغراض التجارية أو التحريرية في فنلندا)

أنقرة (رويترز) - قال فولكان بوزقر وزير شؤون الاتحاد الأوروبي التركي يوم الاثنين إن أنقرة تعتزم اصدار تصاريح عمل للاجئين السوريين حتى تشجع القليل منهم فقط على الهجرة وسط ضغوط من الاتحاد الأوروبي لتقليل عدد المهاجرين.

وكان بوزقر يتحدث بعد اجتماعه بفرانس تيمرمانز نائب رئيس المفوضية الأوروبية الذي قال الأسبوع الماضي إن الاتحاد الأوروبي ليس راضيا عن جهود تركيا لمنع المهاجرين من عبور بحر إيجه إلى اليونان.

وقال بوزقر للصحفيين بعد لقاء تيمرمانز في أنقرة ”نحاول تخفيف الضغط على الهجرة غير الشرعية بمنح السوريين تصاريح عمل في تركيا.“

وأضاف أيضا أن السلطات التركية اعتقلت أكثر من 150 ألف مهاجر بشكل غير مشروع في عام 2015 بواقع نحو 500 مهاجر يوميا.

وتركيا هي أكبر مضيف في العالم للاجئين وسط أكبر حركة هجرة عالمية على الاطلاق.

ولجأ أكثر من 2.2 مليون سوري إلى تركيا فرارا من الحرب الأهلية التي دخلت الآن عامها السادس. كما يوجد في تركيا أيضا 200 ألف لاجئ عراقي ومهاجرون من إيران وأفغانستان وافريقيا وكلهم يستخدمون تركيا كنقطة عبور إلى أوروبا.

وتوصلت تركيا -التي تطمح إلى الانضمام للاتحاد الأوروبي- لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي في نوفمبر تشرين الثاني بمنع المهاجرين من السفر إلى أوروبا مقابل الحصول على ثلاثة مليارات يورو (3.3 مليار دولار) واتفاق بشأن التأشيرات وتجديد المحادثات المتعلقة بانضمام تركيا للاتحاد المؤلف من 28 دولة.

وتدرس الحكومة التركية خططا لتسهل على السوريين كسب عيشهم لكن يعطلها معدل البطالة البالغ نحو عشرة بالمئة وبطء النمو الاقتصادي.

ووفقا لمنظمة العمل الدولية التابعة للأمم المتحدة يعمل مئات الآلاف من السوريين وأجانب آخرين بشكل غير مشروع مقابل أجور بسيطة ولكن نحو ستة آلاف سوري فقط حصلوا على تصاريح عمل.

وحاليا تسمح تركيا للاجئين الذين يتمتعون بالحماية المؤقتة العمل في أوساط اللاجئين كأطباء على سبيل المثال أو معلمين في المخيمات.

إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below