17 كانون الثاني يناير 2016 / 11:55 / منذ عامين

مقتل أربعة في أعمال عنف بجنوب شرق تركيا

شرطي تركي يسير في شارع في حي سور بمدينة ديار بكر يوم 12 يناير كانون الثاني 2016. تصوير رويترز

ديار بكر (تركيا) (رويترز) - قالت مصادر أمنية يوم الأحد إن ضابط شرطة وجنديا تركيين قُتلا برصاص قناص كما قُتل مسلحان كرديان في حوادث منفصلة في أكبر مدينة بجنوب شرق تركيا الذي تقطنه أغلبية كردية.

وأضافت المصادر أن شرطيين آخرين أصيبا بشظايا قنبلة بدائية الصنع خلال عمليات في منطقة سور بمدينة ديار بكر. وأوضحت أن الجندي قُتل بالرصاص يوم الأحد لكن ضابط الشرطة أصيب يوم السبت وتوفي في اليوم التالي متأثرا بجروحه.

وتخضع منطقة سور لحظر تجول على مدار الساعة منذ بداية ديسمبر كانون الأول في حين تحاول قوات الأمن إخراج مقاتلي حزب العمال الكردستاني من المدن.

وفُرض حظر تجول كذلك على مدينتي سيلوبي والجزيرة قرب الحدود السورية والعراقية منذ منتصف ديسمبر كانون الأول. ونقلت تقارير إعلامية عن هيئة أركان الجيش مقتل 135 من مقاتلي حزب العمال الكردستاني في سيلوبي و308 في الجزيرة و101 في سور منذ 15 ديسمبر كانون الأول.

وقال حزب الشعب الديمقراطي المؤيد للأكراد في بيان بالبريد الإلكتروني إن عدد المدنيين الذين قتلوا في المناطق الثلاثة وصل إلى 97.

ولم يتسن التأكد من الأرقام التي أعلنها الجيش التركي أو حزب الشعوب الديمقراطي.

واستأنفت تركيا هجماتها على حزب العمال الكردستاني بعد انهيار وقف لإطلاق النار دام عامين ونصف العام في يوليو تموز الماضي. ويشهد جنوب شرق البلاد أسوأ أعمال عنف منذ نحو 20 عاما.

وحمل حزب العمال الكردستاني السلاح ضد الدولة في عام 1984 وقتل أكثر من 40 ألف شخص في الصراع أغلبهم من الأكراد.

وقال المدعي العام إن محكمة أمرت باحتجاز شخصين على ذمة التحقيق للاشتباه في مشاركتهما في الهجوم بشاحنة ملغومة يوم الخميس على مركز للشرطة مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال في واحدة من أكبر الهجمات منذ يوليو تموز.

وتوعد الرئيس التركي رجب طيب اردغان بمواصلة العمليات حتى اجتثاث خطر حزب العمال الكردستاني.

واستمرت العمليات في الجزيرة يوم الأحد وقال شهود إنهم سمعوا دوي إطلاق نار وانفجارات.

وأضاف الشهود أن السكان المحليين رفعوا رايات بيضاء ليتمكنوا من الخروج من منازلهم في الوقت الذي كانت فيه المدرعات تقتحم احيائهم لإزالة المتاريس التي أقامها مسلحو حزب العمال.

وأشار الشهود إلى أن طوابير ظهرت أمام المخابز حيث يحصل 1500 شخص على حصص يومية من الخبز. وقُطعت المياه والكهرباء عن أغلب أرجاء مدينة الجزيرة.

وقال مسؤولون أمنيون إن ملثمين ألقوا قنابل حارقة على مدرسة في مدينة ديار بكر في وقت متأخر من يوم السبت مما أسفر عن نشوب حريق في المبنى قبل أن يسيطر عليه رجال الإطفاء.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below