أربعة سجناء أمريكيين يغادرون إيران وأوباما يشيد بانتصار الدبلوماسية

Sun Jan 17, 2016 8:06pm GMT
 

من ليزلي ورتون وباريسا حافظي

واشنطن/أنقرة (رويترز) - غادر ثلاثة أمريكيين من أصل إيراني طهران يوم الأحد في إطار اتفاق لتبادل السجناء بعد رفع معظم العقوبات الدولية على إيران بموجب الاتفاق النووي الذي قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إنه قطع على إيران كل السبل للحصول على قنبلة نووية.

وفي مؤشر على استمرار الجهود لمراقبة مدى امتثال إيران لما تبقى من قيود الأمم المتحدة فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على 11 شركة وشخصا لتقديم إمدادات لبرنامج إيران للصواريخ الباليستية.

وقالت مصادر مطلعة إن إدارة أوباما فرضت القيود الجديدة بعد تأجيل التحرك لأكثر من أسبوعين خلال مفاوضات متوترة للإفراج عن خمسة سجناء أمريكيين. وأجرت إيران اختبارا لصاروخ باليستي موجه بدقة في أكتوبر تشرين الأول الماضي في انتهاك لحظر من الأمم المتحدة.

وقال أوباما في البيت الأبيض "هذا يوم جيد لأننا نشهد مرة أخرى ما الذي يمكن عمله من خلال المساعي الدبلوماسية الأمريكية القوية."

وتابع قوله "هذه أشياء تذكرنا بما يمكن أن نحققه عندما نقود بقوة ونتحلى بالحكمة."

وأشاد الرئيس الإيراني حسن روحاني في كلمة ألقاها أمام البرلمان في وقت سابق يوم الاحد بالإتفاق النووي مع القوى العالمية وما نتج عنه من رفع العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة يوم السبت قائلا إنه يمثل "صفحة ذهبية" في تاريخ إيران.

ويقلص رفع العقوبات واتفاق تبادل السجناء بشكل كبير رقعة العداء بين طهران وواشنطن والتي خيمت على الشرق الأوسط منذ الثورة الإسلامية في إيران عام 1979.

وقال مسؤول أمريكي لرويترز إن طائرة سويسرية غادرت طهران يوم الأحد وعلى متنها جيسون رضائيان مدير مكتب واشنطن بوست في طهران وسعيد عابديني القس من إيداهو وأمير حكمتي العسكري السابق بمشاة البحرية الأمريكية من ولاية ميشيجان وبعض من أفراد أسرهم.   يتبع

 
طائرة يعتقد انها تحمل ثلاثة امريكيين من أصل ايراني في مطار بجنيف يوم الاحد. تصوير: دنيس باليبوس - رويترز.