19 كانون الثاني يناير 2016 / 20:14 / منذ عامين

ثلاثة من منفذي هجوم بوركينا فاسو ما‭ ‬زالوا طلقاء

باريس (رويترز) - قال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس إن ثلاثة يشتبه في أنهم من منفذي هجوم على فندق ومقهى في عاصمة بوركينا فاسو قتل فيه 30 شخصا قبل أيام ما‭ ‬زالوا طلقاء.

وقتل ثلاثة مسلحين في عملية نفذتها قوات فرنسية وأمريكية بمساعدة قوات الأمن المحلية لاستعادة فندق سبلنديد والمباني المحيطة بعد الهجوم الذي وقع ليل الجمعة واستهدف منطقة يتردد عليها الأجانب.

ومن بين القتلى ثمانية من بوركينا فاسو وستة كنديين وثلاثة أوكرانيين وثلاثة فرنسيين. ومازالت جثث أخرى قيد الفحص لتحديد هوياتها.

وقال فالس أمام البرلمان الفرنسي ”من بين المهاجمين الستة قتل ثلاثة ولا يزال البحث جاريا عن ثلاثة آخرين“ مضيفا أن الهجوم الذي وقع في واجادوجو يعيد للأذهان هجوما مماثلا وقع في باريس في نوفمبر تشرين الثاني.

وأضاف ”أعلن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي المسؤولية. هذا دليل آخر على أن هذه الجماعة خطيرة.“

وقال التنظيم يوم الاثنين إن ثلاثة من عناصره مسؤولون عن الهجمات وأضاف أن اسماءهم هي البتار الأنصاري وأبو محمد البوقلي الأنصاري وأحمد الفلاني الأنصاري.

إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below