وزراء دفاع غربيون يتعهدون بتكثيف القتال ضد الدولة الإسلامية

Wed Jan 20, 2016 9:14pm GMT
 

من فيل ستيوارت وجون آيرش

باريس (رويترز) - تعهد وزراء دفاع الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وأربع دول أخرى يوم الأربعاء بتكثيف القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية في مسعى للاستفادة من الانتصارات التي تحققت ضد المتشددين في ميدان المعركة في الآونة الأخيرة.

وفقدت الدولة الإسلامية السيطرة على مدينة الرمادي في غرب العراق الشهر الماضي في انتصار كانت القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة تحتاجه بشدة. لكن منتقدين بينهم أعضاء في الكونجرس الأمريكي يقولون إن الاستراتيجية الأمريكية لا تزال ضعيفة جدا وتفتقر للدعم العسكري الكافي من الدول العربية السنية الحليفة.

وتراجعت الدول العربية السنية بشكل كبير عن الاشتراك في الحملة الجوية ضد الدولة الإسلامية منذ العام الماضي لتنضم إلى تحالف تقوده السعودية لقتال الحوثيين في اليمن.

وقال وزير الدفاع الأمريكي آش كارتر في مؤتمر صحفي بعد المباحثات التي عقدت بباريس بين الأعضاء "الأساسيين" في التحالف العسكري الذي يضم أيضا ألمانيا وإيطاليا وأستراليا وهولندا "اتفقنا على انه يتعين علينا جميعا عمل المزيد."

وقال مسؤول دفاعي أمريكي طلب عدم ذكر اسمه إن الولايات المتحدة تتطلع لمساهمات إضافية لقوات العمليات الخاصة من جانب الحلفاء. وأشار المسؤول إلى وجود استعداد من المساهمين الرئيسيين لبحث توفير المزيد من مدربي الشرطة والجيش حسب الحاجة.

وجدد الوزراء الغربيون في بيان مشترك التزام حكوماتهم بالعمل مع التحالف الذي تتزعمه الولايات المتحدة "لتسريع الحملة وتكثيفها."

ويبعث عقد الاجتماع في باريس رسالة بعد شهرين من هجمات دامية نفذها مسلحون وانتحاريون سقط فيها 130 قتيلا وتبنتها الدولة الإسلامية.

وتحدث وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان بنبرة متفائلة عن العملية العسكرية قائلا إن الدولة الإسلامية تتقهقر.   يتبع

 
وزير الدفاع الأمريكي اشتون كارتر خلال مؤتمر صحفي في باريس يوم الأربعاء. تصوير. شارل بلاتيو - رويترز