مقتل سبعة أشخاص في هجوم انتحاري استهدف صحفيين في كابول

Wed Jan 20, 2016 8:28pm GMT
 

من ميرويز هاروني وأندرو ماكسكيل

كابول (رويترز) - قال مسؤولون إن انتحاريا من حركة طالبان يقود سيارة ملغومة استهدف حافلة صغيرة تقل صحفيين يعملون بقناة تلفزيون أفغانية خاصة يوم الأربعاء اثناء ساعة الذروة المسائية قرب البرلمان في كابول مما أدى إلى مقتل سبعة موظفين.

والهجوم هو الأحدث ضمن سلسلة من الهجمات الانتحارية في العاصمة الأفغانية التي تتزامن مع جهود جديدة لإحياء عملية السلام مع مسلحي طالبان التي انهارت في يوليو تموز.

وقال قائد شرطة كابول عبد الرحمن رحيمي للصحفين إن الانتحاري استهدف عربة تملكها شركة تعمل مع قناة تلفزيون طلوع وهي أول قناة إخبارية أفغانية تبث على مدار الساعة.

كانت طالبان هددت هذه القناة التلفزيونية علنا العام الماضي بعد أن نشرت تقارير عن عمليات إعدام واغتصاب وخطف عشوائية مزعومة وانتهاكات أخرى على أيدي مسلحيها اثناء قتالهم في قندوز.

واستولت طالبان لفترة وجيزة على هذه المدينة الواقعة في شمال أفغانستان وهو أكبر نجاح تحققه خلال تمردها المستمر منذ 15 عاما قبل أن تتمكن القوات الحكومية من طردها.

وتقاتل الحركة لإسقاط الحكومة المدعومة من الغرب في كابول وفرض تفسيرها المتشدد للشريعة.

وقالت طالبان إنها نفذت الهجوم ووجهت تهديدا جديدا شديد اللهجة.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الحركة في بيان عبر البريد الالكتروني "إذا لم يوقفوا أنشطتهم الشريرة فلن يكون هذا آخر هجوم عليهم."   يتبع

 
ضباط شرطة أفغان بالقرب من موقع التفجير الانتحاري الذي استهدف صحفيين في كابول يوم الاربعاء. تصوير: أحمد مسعود - رويترز