21 كانون الثاني يناير 2016 / 15:33 / بعد عامين

مقتل ثلاثة في تجدد لأعمال العنف بجنوب نيبال

رئيس وزراء نيبال كيه. بي. اولي - صورة من أرشيف رويترز.

كاتمندو (رويترز) - قال مسؤولون إن ثلاثة أشخاص قتلوا في جنوب نيبال يوم الخميس عندما أطلقت الشرطة النار على متظاهرين حاولوا تعطيل تجمع لجماعة سياسية منافسة وسط أزمة متفاقمة بسبب الدستور الجديد للبلاد.

ويواجه البلد الآسيوي اضطرابات منذ تم إقرار أول دستور جمهوري في سبتمبر أيلول الماضي يقول محتجون من المناطق المنخفضة في الجنوب إنه يحرمهم من نصيب عادل في السلطة.

وقُتل شخصان في منطقة رانجيلي الواقعة على بعد 215 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من العاصمة كاتمندو عندما أطلقت الشرطة النار على نشطاء لمنعهم من إحداث فوضى في تجمع نظمه الجناح الشبابي في الحزب الذي ينتمي له رئيس الوزراء كيه.بي.أولي.

وقال ضابط شرطة إن شخصا ثالثا قُتل في منطقة جاينيا المجاورة. وقُتل أكثر من 50 شخصا منذ تفجرت الاحتجاجات قبل أربعة أشهر.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below