25 كانون الثاني يناير 2016 / 11:04 / بعد عامين

إقليم إندونيسي يحظر أنشطة الطائفة الأحمدية

جاكرتا (رويترز) - حظر إقليم إندونيسي صغير على الطائفة الأحمدية وهي طائفة مسلمة صغيرة ممارسة أنشطتها في خطوة يقول نشطاء إنها تثير المخاوف بشأن التسامح في الدولة ذات الغالبية المسلمة.

امرأة تسير أمام مسجد للطائفة الأحمدية في جنوب جاكرتا بعد ان اغلقته السلطات يوم 9 يوليو تموز 2015. تصوير رويترز

والخطوة التي اتخذها إقليم بانجكا-بيليتونج المكون من جزيرتين رئيسيتين قبالة سومطرة الجنوبية هي الأحدث ضمن سلسلة خطوات سببت مضايقات لأقليات دينية كالمسيحيين والشيعة.واشتكت تلك الأقليات من غياب الحماية.

وقال فيري إنساني المسؤول الكبير في الحكومة المحلية لرويترز ”للطائفة الأحمدية الحق في العيش في بانجكا.“ وأضاف في اجتماع مع الزعماء المحليين والشخصيات الدينية ”اتفقنا جميعا على انه يحظر عليها ممارسة أنشطة مثل نشر مذهبها.“

وإندونيسيا أكبر بلد إسلامي من حيث عدد السكان وينتمي غالبيتهم لمذهب سني معتدل لكن متشددين مسلمين يكفرون الطائفة الأحمدية وغيرها من الطوائف المسلمة الصغيرة.

وتقول جماعات حقوقية إن أعضاء في الطائفة الأحمدية في بانجكا اشتكوا من أنهم يواجهون الترهيب وضغوطا رسمية لمغادرة منازلهم.

إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below