1 شباط فبراير 2016 / 09:29 / بعد عامين

انتحاري يفجر نفسه أمام مكتب للشرطة في العاصمة الأفغانية

كابول (رويترز) - فجر انتحاري من حركة طالبان نفسه يوم الاثنين وسط طابور من الأشخاص كانوا ينتظرون الدخول إلى مكتب للشرطة في العاصمة الأفغانية كابول

رجل شرطة أفغاني يحرس موقعا شهد هجوما انتحاريا في العاصمة كابول يوم الاثنين. تصوير: عمر صبحاني - رويترز

وأدى التفجير إلى مقتل 20 شخصا وإصابة 29 على الأقل في أسوأ هجوم من نوعه هذا العام.

وشهدت كابول سلسلة من الهجمات الانتحارية الشهر الماضي في الوقت الذي صعدت فيه طالبان من حملتها ضد الحكومة المدعومة من الغرب.

وتزامن الهجوم مع تجدد جهود إحياء عملية السلام مع طالبان التي توقفت العام الماضي.

وقالت وزارة الداخلية الأفغانية في بيان إن 20 شخصا قتلوا وأصيب 29 آخرون في الانفجار.

وفي بيان منفصل استنكرت بعثة حلف شمال الأطلسي إلى أفغانستان الهجوم الذي قالت إنه حصد أرواح 20 شرطيا وأصاب 25 آخرين إضافة إلى سبعة مدنيين أفغان.

وقال البريجادير جنرال ويلسون شوفنر نائب رئيس هيئة اركان عملية ”الدعم الحازم“ لشؤون الاتصالات التابعة لحلف الأطلسي ”استهدف الإرهابيون مرة اخرى منطقة سكنية من دون أي مراعاة للأرواح البريئة.“

وأعلنت طالبان مسؤوليتها عن الهجوم في بيان ذكر أن 40 فردا من الشرطة سقطوا بين قتيل وجريح. وغالبا ما تبالغ الحركة في عدد ضحايا الهجمات التي تعلن مسؤوليتها عنها.

وهرعت سيارات الإسعاف والشرطة إلى موقع الانفجار في منطقة ده مزنج المزدحمة بغرب المدينة بالقرب من مديرية مرور كابول التي يقصدها من يسعى لاستخراج رخصة قيادة وغيرها من الوثائق.

وقال الشاهد محمد أجمل ”رأيت ثلاث جثث على الأرض وعددا آخر من المصابين ثم وصلت سيارات الإسعاف ونقلت كل الضحايا.“

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below