4 شباط فبراير 2016 / 04:33 / منذ عامين

قبل العام الصيني الجديد.. شي يحث على تعزيز الاصلاحات الاقتصادية والعسكرية

الرئيس الصيني الجديد شي جين اثناء زيارة لسنغافورة يوم 7 نوفمبر تشرين الثاني 2015. تصوير: إدجار سو - رويترز

بكين (رويترز) - استغل الرئيس شي جين بينغ زيارة تقليدية قبل السنة القمرية الجديدة إلى مناطق نائية في الصين للدعوة إلى بذل المزيد من الجهود لتعزيز الاصلاحات الاقتصادية والعسكرية وهما قضيتان توليهما إدارته أهمية كبيرة.

وبشكل عام يستخدم الزعماء الصينيون الاحتفالات بمناسبة العام الجديد للقيام برحلات تفقدية في ارجاء البلاد حيث يؤكدون على مبادرات مهمة للسياسات أو مجالات مثيرة للقلق للعام الجديد.

والعطلة التي تستمر إسبوعا بدءا من يوم الاحد هي الاهم في التقويم الصيني وفيها يسافر ملايين الاشخاص الى بلداتهم وكثيرون منهم يفعلون ذلك لمرة وحيدة في العام.

واثناء زيارة إلى قاعدة قديمة للثورة في إقليم جيانجشي الجنوبي قال شي إن منشات الانتاج المتخلفة ستغلق وسيجري تركيز الموارد في صناعات جديدة.

وحث شي في تعليقاته -التي نشرتها جميع الصحف الصينية الكبرى يوم الخميس- الاقليم على إجراء إصلاحات وإستخدام مهارات الابتكار وتنظيم المشروعات لدعم التنمية مع دخول الاقتصاد مرحلة "طبيعية جديدة" وهو تعبير صاغه شي قبل عامين للاشارة إلى تباطؤ النمو في الصين.

وقال انه يجب على المسؤولين أن يطبقوا "مفاهيم جديدة للتنمية" لتشجيع إصلاحات هيكلية في جانب العرض ودعم الصناعات القوية والناشئة وتحديث الصناعات التقليدية وتطوير قطاع للخدمات يلبي حاجات العصر.

وتباطأ نمو الاقتصاد الصيني إلى 6.9 بالمئة في 2015 وهى أبطأ وتيرة في 25 عاما.

والحزب الشيوعي الحاكم حريص على ضمان ألا يثير تباطؤ النمو إختلالا إجتماعيا في شكل إستغناءات واسعة عن العمال وألا يكون له تأثير سيء كبير على إرتفاع مستويات المعيشة الذي أوجدته ثلاثة عقود من الازدهار الاقتصادي والاصلاح.

وأبلغ شي قرويين في جزء فقير ومتخلف نسبيا من الصين أن من مهام الحزب أن يخدم الشعب الصيني "بإخلاص".

وقال "نحن ملتزمون بدعم تنمية مناطق القواعد القديمة للثورة وجعل حياتكم أفضل يوما بعد يوم. على طريقنا لمكافحة الفقر لن نترك وراءنا أسرة واحدة تعيش في فقر."

والتقى شي أيضا أعضاء من القوات المسلحة التي تشهد بدورها عملية إصلاح مؤلمة لتحديث أكبر جيش في العالم تتضمن تسريح 300 ألف عسكري.

وقال إن الصين ملتزمة ببناء جيش قوي وإن جميع الوحدات يجب ان تظهر الولاء وأن تقوم بالدور المنوط بها في الاصلاحات.

واضاف قائلا "يجب تطوير التعليم والتوجيه لزيادة الوعي لدى القوات المسلحة للاصغاء إلى الحزب وتنفيذ الاوامر من مركز الحزب واللجنة المركزية العسكرية" في إشارة إلى الهيئة التي يرأسها والتي تصدر الاوامر الى الجيش.

اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below