6 شباط فبراير 2016 / 12:50 / منذ عامين

القاعدة تعلن مسؤوليتها عن هجوم على قاعدة للأمم المتحدة في مالي

جنود ماليون أمام مدخل قاعدة في تمبكتو تعرضت لهجوم مسلح يوم الجمعة. تصوير: مولاي شيرفي - رويترز

باماكو (رويترز) - نقل موقع سايت الإلكتروني يوم السبت بيانا يعلن فيه تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي مسؤوليته عن هجوم عنيف على قاعدة تابعة لشرطة الأمم المتحدة في مدينة تمبكتو بشمال مالي.

وانتزعت قوات مالي بدعم من طائرات هليكوبتر تابعة للأمم المتحدة السيطرة على القاعدة التي تقع في فندق سابق بعد ساعات من سيطرة التنظيم عليها يوم الجمعة. وقتل قائد عسكري من مالي وأربعة مهاجمين. ولم يتضح عدد المهاجمين بالضبط.

ووسع المتشددون نطاق هجماتهم في المنطقة وقتلوا 20 شخصا في هجوم على فندق بعاصمة مالي في نوفمبر تشرين الثاني وقتلوا 30 آخرين في هجوم على عاصمة بوركينا فاسو الشهر الماضي.

وقال البيان ”تمكن بفضل من الله وتوفيقه ثلاثة أبطال من فرسان قاعدة الجهاد ببلاد المغرب الإسلامي ... من اقتحام فندق بال ماري الواقع بوسط مدينة تمبكتو والذي تتخذه قوات الظلم المسماة زورا قوات حفظ السلام مقرا لها.“

وقالت مصادر أمنية إن المتشددين وصلوا القاعدة شبه الخاوية في فندق بال ماري السابق عند مدخل تمبكتو فجرا وفجروا سيارة ملغومة قبل أن يختبئوا بالداخل.

وسبق أن سيطر متشددون إسلاميون لفترة قصيرة خلال عام 2012 على تمبكتو وهي مركز تجاري وثقافي قديم كما سيطروا على بلدات أخرى في الشمال قبل أن تطردهم منها قوات فرنسية بعدها بعام. وشن المتمردون سلسلة من الهجمات ووسعوا العام الماضي نطاق هجماتهم في مالي.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below